“اسرائيل” تصدر قراراً بالاعتقال الإداري بحق النائب خالدة جرار

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 13 يوليو 2017 - 10:21 صباحًا
“اسرائيل” تصدر قراراً بالاعتقال الإداري بحق النائب خالدة جرار
المزايا العالمية للتطوير العقاري

أصدرت محكمة العدو الصهيوني، يوم امس الاربعاء، قراراً يقضي بتحويل عضو المجلس التشريعي، والقيادية في الجبهة الشعبية، خالدة جرّار(52 عامًا)، للاعتقال الإداري.`

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الأسيرة المحررة جرار بعد مداهمة منزلها في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة قبل أيام.

يشار إلى أن المحررة خالدة جرار اعتقلت في الثاني من نيسان عام 2015 بعد اقتحام منزلها في مدينة البيرة وسط الضفة الغربية ، وأمضت حكماً بالسجن 15 شهراً بتهمة تشجيع الهجمات ضد دولة الاحتلال.

و وصفت “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”، قرار محكمة الاحتلال الصهيوني، بتحويل القيادية في الجبهة النائب خالدة جرار، للاعتقال الإداري لمدة 6 شهور، بالجريمة “الإسرائيلية” الممنهجة بحق قيادات الشعب الفلسطيني المؤثرة والأصيلة.

ورأت الجبهة في بيان صحفي، اليوم، أن “القرار بحق القيادية جرار وقبله بحق الناشطة  النسوية ختام السعافين، محاولة لإسكات الصوت المناهض للاحتلال وللنهج السلطوي الذي يمثل التنسيق الأمني أبرز سماته المدمرة”.

وشددت الجبهة على أن “هذا الاستهداف الممنهج والمتواصل لقيادات الجبهة الشعبية وفي مقدمتهم القيادية خالدة جرار، لن ينجح في تغييب إرادة المقاومة المتأصلة داخلها، وستبقى مع قيادات الجبهة شوكة في حلق الاحتلال ووصمة عار على جبين أرباب التنسيق الأمني”.

وطالبت الجبهة “جماهير شعبنا بتصعيد الحراك الجماهيري دعماً وإسناداً للأسيرات والأسرى في سجون الاحتلال، ورفضاً لسياسة الاعتقال الإداري، والتي تعبّر عن صورة الاحتلال الإجرامية”.

كما طالبت أحرار العالم وأصدقاء الشعب الفلسطيني وفي مقدمتهم النواب الأوروبيين المتعاطفين مع قضية شعبنا، إلى أوسع حملة تضامن مع الأسرى الإداريين والنواب في سجون الاحتلال، وعلى رأسهم المناضلتين جرار والسعافين.

وكان جيش العدو اعتقل في الثاني من الشهر الجاري كل من جرار والسعافين من منزلهما في رام الله.

Advert test
رابط مختصر
2017-07-13T10:21:09+00:00
2017-07-13T10:21:09+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات