اعتصام لأصحاب المحال المتضررة في حي الطيري أمام مقر القوة الأمنية في مخيم عين الحلوة

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 10 يناير 2019 - 3:22 مساءً
اعتصام لأصحاب المحال المتضررة في حي الطيري أمام مقر القوة الأمنية في مخيم عين الحلوة
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

نظمت “لجنة حي الطيرة” وأصحاب المحلات المتضررة من أحداث حي الطيرة الأولى والثانية، اليوم الخميس، اعتصاماً على الشارع التحتاني أمام مقر القوة المشتركة في مخيم عين الحلوة، بحضور مسؤول القوة الفلسطينية المشتركة العقيد بسام السعد، وعدد من ضباط القوة المشتركة، وأعضاء من المبادرة الشعبية، و”حي حطين”.

وألقى كلمة أصحاب المحال المتضررة، فؤاد أبو جاموس،  قال فيها “أوجه كلامي إلى من تولوا أمرنا، وإلى الذين تولوا الدفاع عن هذا الشعب، نقول لهم أولسنا جزءً من هذا الشعب أم بتنا فئة لا تستحق الحياة، أوليس الوقوف معنا واجب شرعي وأخلاقي”.

وأضاف أبو جاموس “لقد بتنا نرقص على أنغام أوجاعنا كالطير يرقص مذبوحاً من الألم”، متسائلاً : “إلى متى سنصرخ، الى متى سنبقى نجول ونطرق الأبواب حتى بتنا كأننا نستجدي عطفاً أو لقمة عيشٍ على أبوابكم، إلى متى سننتظر إلى أن تفاجئنا حرب مشؤومة أخرى”.

وأشار إلى أننا “سئمنا الوعود والكلمات الرنانة، لقد بتنا وأطفالنا نفترش الأرض ونلتحف السماء من وراء حروب لا دخل لنا فيها”، منوهاً إلى أن المنحة اليابانية التي جاءت لحي الطيري كان عنوانها “أحداث الطيري وما تضرر من أحداث الطيري”.

وقال أنه “لم يعد مسموحاً ولا مسموعاً أن تقولوا كما تقول الأونروا “لم يبقى هناك أموالاً”، نريد منكم وبكل شفافية أن تحاسبوا من كان على رأس هذا المشروع، كم صرف وكم بقي، وأن تجدوا لنا مخرجاً يحمينا ويحمي أطفالنا من لسعات البرد ولهيب الصيف”.

وفي النهاية تم تسليم مسؤول القوة المشتركة بعين الحلوة العقيد بسام السعد مذكرةً بأسماء أصحاب المحال المتضررة، ورسالة إلى القيادة السياسية الفلسطينية بمنطقة صيدا، تتضمن ظروف ومعانات أصحاب المحال منذ انتهاء الأحداث بحينا منذ عامين ونصف.

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2019-01-10 2019-01-10
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات