اغتيال الزورو القضية الواضحة الغامضة

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 7 يونيو 2016 - 5:23 صباحًا
اغتيال الزورو القضية الواضحة الغامضة
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

 موقع عاصمة الشتات قلم

 

العميد فتحي زيدان " الزورو " الكادر الفتحاوي من مخيم المية مية , تم اغتياله بعبوة ناسفة في سيارته وضعت تحت المقعد او تحت السيارة او في الباب الجانبي , فجرت عن بعد او بطريقة التوقيت , كان متجها الى مخيم عين الحلوة او الى صيدا او الى وجهة اخرى , و غيرها من المعلومات المجهولة جنائيا للعامة .

 

في حين كان لا يزال دخان الانفجار الذي اودى بحياة العميد الشهيد فتحي زيدان في الهواء كانت الاتهامات و التفصيلات في الاتهامات تتراشق اعلاميا سواء من بعض ممثلين و كوادر في الفصائل الفلسطينية او من تسريبات فلسطينية رسمية للاعلام اللبناني , و بدأ دم الشهيد يذهب مع الخلافات السياسية الداخلية من جراء الاتهامات الغير مبنية على اي دليل , و ما زاد الطين بلة ما يتكلم عنه الاعلام عن لسان مصادر فلسطينية مسؤولة عن عطل في كاميرات المراقبة و غيرها من العوائق .

 

التفجير دون الدخول في التحليلات و الخلفيات و غيرها من التفاصيل التي لن تغني و لا تسمن من جوع لا يزال يحتاج الى بعض الخيوط الرسمية من التحقيقات الجنائية التي تعمل تقنيا و تخصصيا بجمع الادلة و تفصيلها و رسم تصور واضح لاي جريمة و ساحتها , لتتوضح بناء عليها الصورة لقدرة العمل و نوعيته و البدء بدائرة المستفيد و القادر لتكون ارضية عامة للتحقيق , اما خلاف ذلك فهو ان دل يدل على تورط اللسان في المجهول فقط من اجل حسابات سياسية او زواربية ضيقة و هذا وحده دليل اتهام و حق بالشك بكل من يمارس مثل هذه التصرفات .

 

قضية الاغتيال هذه قد تختلف عن سابقاتها انها نفذت خارج حدود المخيم السياسية و الامنية و ان القضاء اللبناني و ادواته التقنية بالاضافة الى الاجهزة الامنية قد وضعت يدها على الملف و على ساحة الجريمة و الادلة الاولية , فلننتظر قليلا لنملك المعلومات التي ستخرج من التحقيق الاولي ليبنى على الشيء مقتضاه , و الا كل من يصدر معلومات اما لديه معلومات و متكتم و اما هو شريك , فالقضية هذه المرة واضحة بالدليل و التوثيق .

الرحمة للشهيد و العزاء للشعب الفلسطيني على امل ان تظهر الحقيقة الفعلية ليرتاح شهيدنا و يرتاح اهالي الشهداء جميعا .

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2016-06-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات