الأسرى الفلسطينيين في سجن النقب مع المنخفضات الجوية: لا أغطية ولا ملابس شتوية ولا مياه ساخنة

عاصمة الشتات16 يناير 2019آخر تحديث : منذ سنتين
الأسرى الفلسطينيين في سجن النقب مع المنخفضات الجوية: لا أغطية ولا ملابس شتوية ولا مياه ساخنة
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

يعاني الأسرى في سجن النقب الصحراوي أوضاعًا قاسية للغاية في ظل تردي الأحوال الجوية مؤخراً نتيجة المنخفضات الجوية المتلاحقة، واستمرار استهتار الإدارة بشكل كامل في تحسين أوضاعهم المعيشية لتجاوز تداعيات هذه الأوضاع.

وأكد مكتب إعلام الأسرى، في بيان له اليوم، أن أوضاع الأسرى في النقب تزداد صعوبة في ظل استمرار إدارة السجن في منع إخال الأغطية والملابس الشتوية الثقيلة التي تقييهم من البرد، وانعدام وسائل التدفئة في السجن، وتقليص كمية الماء الساخن الذي يصل للأسرى كعقاب لهم.

وأوضح أن أكثر الأقسام تأثراً ومعاناة تلك التي لا تزال قائمة على الخيام، حيث تتسرب إليها الأمطار وتؤدى لإتلاف ملابسهم وأغطيتهم وأماكن النوم، ولا تقى الأسرى البرد والصقيع، وفى بعض الأحيان تشتد سرعة الرياح وتؤدي إلى اقتلاع الخيام أو تمزيقها، وتماطل الإدارة في استبدالها لفرض مزيد من التنكيل بهم.

واشتكى الأسرى في سجن النقب بأنهم لا يستطيعون استخدام المياه الباردة في فترات الصباح من شدة البرودة، حيث تخرج المياه من الصنبور وكأنها مجمدة، كون السجن يقع في المنطقة الصحراوية، ودرجات الحرارة تصل في بعض الأحيان إلى ما دون الصفر، مما يعرضهم للإصابة بالعديد من الأمراض.

وبين الأسرى في سجن النقب أن سلطات الاحتلال لا زالت تضرب بعرض الحائط كل المناشدات الكثيرة التي أطلقتها المؤسسات والجمعيات الحقوقية والمعنية بقضية الأسرى في سجون الاحتلال، لتحسين ظروف اعتقالهم وتوفير احتياجاتهم، وترفض توفير ملابس وأغطية بشكل كافي فى مثل هذه الظروف الصعبة، مما فاقم معاناتهم وعرضهم للخطر الشديد.

وأكدوا بأن الأوضاع الصحية نتيجة تلك الظروف في تراجع مستمر، وهناك أسرى مناعتهم ضعيفة ويتأثرون بشكل كبير بتلك الأحوال ولا تستطيع أجسادهم مقاومتها، مما يشكل خطر على حياتهم، في ظل عدم تقديم علاجات سريعة لهم، الأمر الذي يؤدي إلى تردي صحتهم بشكل كبير.

المصدر – قُدس الإخبارية

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


أدخل الرمز التالي *

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.