الاحتلال الصهيوني يحظر عمل قناة القدس الفضائية بالداخل المحتل ويعتبرها منظمة ارهابية

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 9 يوليو 2018 - 11:24 مساءً
الاحتلال الصهيوني يحظر عمل قناة القدس الفضائية بالداخل المحتل ويعتبرها منظمة ارهابية
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، حظر عمل قناة القدس الفضائية في القدس والداخل الفلسطيني المحتل 48.

وذكرت مصادر إسرائيلية، أن سلطات الاحتلال أصدرت قرارًا بمنع التعامل مع قناة “القدس” الفضائية وحظر عملها في كل من مناطق القدس المحتلة والداخل المحتل.

وأضافت، أن وزير الحرب بحكومة الاحتلال أفيغدور ليبرمان، أصدر قرارًا بحظر عمل قناة القدس الفضائية في “إسرائيل” والقدس.

وجاء في القرار الموقع بتاريخ 3 تموز الجاري، والذي حصلت وكالة الأناضول على صورة منه، إنه “يحظر عمل قناة القدس استنادًا إلى قانون “مكافحة الإرهاب” الإسرائيلي.

قناة القدس توضّح

كما أكدت قناة القدس خبر حظرها عقب نشره على قناتها الفضائية وصفحتها الرسمية عبر “فيسبوك” بعد تسلمها لقرار سلطات الاحتلال.

من جهته، قال مدير مكتب فضائية القدس في الضفة المحتلة، علاء الريماوي، إن محاكم الاحتلال أصدرت القرار بشكل مفاجئ دون سابق إنذار، رغم أنه لم يتم تداول أي قضية حول الفضائية فيها.

وأضاف الريماوي لـ”قُدس الإخبارية”، أن القرار يأتي في سياق الهجمة المستمرة التي يقوم بها الاحتلال بحق وسائل الإعلام الفلسطينية، متابعًا “نحن أمام حالة من القرصنة الصهيونية على الصورة والتعبير الفلسطيني، ما يتطلب من السلطة الفلسطينية والاتحاد العالمي للصحفيين وغيرها من المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية اتخاذ موقف الدفاع عن الصحافة الفلسطينية”.

وأوضح، “الاحتلال لاحق وأغلق مكاتب فضائية الأقصى ثم فلسطين اليوم، والآن فضائية القدس، وسيستمر في ملاحقة وسائل الإعلام الفلسطينية الأخرى ومن ضمنها التلفزيون الرسمي الفلسطيني”، مشيراً إلى كل شكل إعلامي وكل حقيقة إعلامية سيصبح مستهدفاً من قبل الاحتلال تحت حجة “الإرهاب”.

وتبث قناة القدس من العاصمة اللبنانية بيروت، ولها مراسلين في كل من القدس والداخل المحتل.

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2018-07-09 2018-07-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات