الحملة الدولية لمطالبة بريطانيا الاعتذار عن وعد بلفور

اعلانات
عاصمة الشتات13 ديسمبر 2014آخر تحديث : منذ 6 سنوات
الحملة الدولية لمطالبة بريطانيا الاعتذار عن وعد بلفور
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

بريطانيا.. لقد حان وقت الاعتذار
مع اقتراب 100 عام على وعد بلفور، انضم إلى الحملة الدولية لمطالبة بريطانيا بالاعتذار عن هذا الوعد
 
مع تعاظم مأساة الشعب الفلسطيني يوماً بعد يوم بسبب الاحتلال، ومع تصاعد وتيرة الممارسات الصهيونية ضد الإنسان الفلسطيني وأرضه، وفي ظل تقاعس المجتمع الدولي عن إنصاف الفلسطينيين، فإن الذاكرة وتأثيرتها المستمرة، تستنهض الضمائر الإنسانية في مختلف أنحاء العالم مع اقتراب مرور 100 عامٍ على أبرز ملامح المؤامرة الدولية ضد فلسطين، والتي تمثلت بإصدار وعد بلفور عام 1917، والذي شكل سابقة فريدة في التاريخ، أعطت بموجبها الحكومة البريطانية ما لا تملك لمن لا يستحق.
 
لقد تميز إرث السياسة البريطانية في فلسطين، بانتهاكات وتجاوزات كبيرة بحق تطلعات وآمال الشعب الفلسطيني التاريخية، والتنكر لوعود الحرية وتقرير المصير، وهو ما يُعدُّ مخالفةً من الحكومة البريطانية وبشكل فاضح لصك الانتداب الممنوح لها من قِبَلِ عصبة الأمم بشأن فلسطين.
 
لقد مثَّل وعدُ آرثر بلفور وزير خارجية بريطانيا، المتضمن خطاباً واضحاً وصريحاً على لسان حكومته، بضمان إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين، انتهاكاً صارخاً لكل قيم القانون الدولي وشرعة حقوق الإنسان. حيث جاء فيه:
 
عزيزي اللورد روتشيلد..
يسرني أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة جلالته، التصريح التالي، الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عرض على الوزارة وأقرته:
"إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى إقامة وطنٌ قومي في فلسطين للشعب اليهودي، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جلياً أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة في فلسطين، ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في أي بلد آخر".
وسأكون ممتناً إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيوني علماً بهذا التصريح.
المخلص آرثر جيمس بلفور
 
إن هذا النص لهو تعبير مخجل من قبل حكومة بريطانيا، التي حاولت فيه إلغاء وجود شعب بأكمله، من أجل استيعاب طموح شعب آخر، وقد حان الوقت الآن لتصحح الحكومة البريطانية خطيئتها بحق الشعب الفلسطيني، وأن تقدم اعتذارها الواضح والصريح في هذا الخصوص.
 
وإزاء هذا الوعد، فإننا كشخصيات، ومؤسسات، وهيئات، ومنظمات، ومجموعات، من مختلف أنحاء العالم، يجمعها الاتفاق حول قضايا الدفاع عن حقوق الإنسان والحفاظ على كرامته، نطالب الحكومات البريطانية المتعاقبة بالاعتذار للشعب الفلسطيني، بكونها المسؤول الأول والمباشر عن مآسيه المتعددة، الممتدة منذ بدء الانتداب البريطاني على فلسطين ومساهمتها بإنشاء دولة الكيان الصهيوني، وما تسبب من تهجير وتدمير وقتل للفلسطينيين والمستمر حتى اليوم، بسبب هذا الوعد الذي سيبقى وصمة عار في جبين التاريخ السياسي لبريطانيا.

وقع البيان هنا: على الرابط التالي : balfourcampaign.com/ar/index.php

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


أدخل الرمز التالي *

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.