الرئيس ميشال عون: أي سلام والصفقات تجري على حساب اللاجئين الفلسطينيين؟

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 9 يناير 2019 - 2:41 مساءً
الرئيس ميشال عون: أي سلام والصفقات تجري على حساب اللاجئين الفلسطينيين؟
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

أعلن رئيس الجمهورية اللبنانية، العماد ميشال عون، أن “السلام – إذا كان السلام هو الهدف – لا يقوم بينما تجري الصفقات على حساب اللاجئ الذي طرد من أرضه وسلبت هويته”.

وقال عون في كلمة ألقاها أمام السلك الدبلوماسي، اليوم الأربعاء: “‏العدالة الموعودة، والحرية المنشودة، فأين نبحث عنهما؟ هل في ضياع القدس؟ أم في صفقة القرن التي ستسرق من الفلسطينيين أرضهم وهويتهم؟”.

وتابع: “‏تبرز صفقة القرن وقضية القدس ويترافق مع ضغوط إسرائيلية على لبنان سواء عبر الخروقات الدائمة للـ1701 وللسيادة اللبنانية برا وبحرا وجوا بمعدل 150 خرقا شهريا أو عبر الادعاءات والاتهامات والتهديدات، وعلى الرغم من كل ذلك يبقى لبنان حريصا على تطبيق الـ 1701 والمحافظة على الاستقرار”.

ورأى أن “التهديدات الإسرائيلية والضغوط المستمرة والحلول الغامضة وما تحمله من صفقات بالإضافة الى ضرب الهوية الجامعة للأرض المقدسة عبر اعتماد القدس عاصمة لإسرائيل وإعلان يهوديتها، كلها إشارات منذرة بالخطر ولا تنهي الحروب القائمة بل تؤسس لحروب جديدة ولتهجير جديد وتطهير عرقي جديد”.

وشدد على أن “‏ما يؤسس للسلام ليس الجدار ولا الأسوار ولا الدبابة ولا الطائرة… الجدار والأسوار تعزل، الطائرة والدبابة تدمران وتقتلان، فهل هذه مقومات السلام؟”.

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2019-01-09 2019-01-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات