الزهار يلتقي وليد جنبلاط

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 6 ديسمبر 2018 - 11:56 صباحًا
الزهار يلتقي وليد جنبلاط
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

التقى وفد حركة المقاومة الإسلامية حماس القادم من قطاع غزة، برئاسة عضو المجلس التشريعي الفلسطيني د.محمود الزهار على رأس وفد من أعضاء المجلس، برئيس الحزب التقدمي الاشتراكي السيد وليد جنبلاط في دارته في كليمنصو، بحضور عدد من قيادة حركة حماس والحزب التقدمي الاشتراكي.

وأكد الدكتور الزهار خلال الزيارة على العلاقة الوطيدة التي تربط السيد جنبلاط بفلسطين وبالقضية الفلسطينية.

كما تم استعراض الأوضاع الفلسطينية وما يعانيه الشعب الفلسطيني وقطاع غزة من حصار ظالم على وجه الخصوص، حيث أكد الدكتور الزهار على حق الشعب الفلسطيني بالمقاومة حتى تحرير فلسطين.

وتطرق الدكتور الزهار إلى انتخابات 2006، وقال أن حركة حماس جائت إلى المجلس التشريعي عبر صناديق الاقتراع، بناءاً على الرؤية التي تحملها الحركة لقضيتنا الوطنية، وأن السلطة تأتي بالانتخابات وليس بأي أمر آخر.

وأكد على أهمية اللقاء مع السيد جنبلاط، والذي تم التأكيد من خلالها على شرعية الانتخابات الفلسطينية التي فازت فيها حركة حماس، وعلى شرعية برنامجها المقاوم، وعلى حق الشعب الفلسطيني في استرجاع كامل أرضه.

وبدوره شكر الدكتور الزهار السيد جنبلاط الذي سمعنا منه إلى كلام طيب داعم للقضية الوطنية الفلسطينية، والذي أكد من خلاله أن القضية الفلسطينية هي قضية عادلة وأن الاحتلال الاسرائيلي الى زوال.

من جهته قال السيد جنبلاط أن يتم طرح حركة حماس في الأمم المتحدة على أنها حركة إرهابية هذا أمر مرفوض ومستنكر، وأن على الدولة اللبنانية أن تعمل على رفض هذا الطرح، وأكد على أن حركة حماس حركة تحرر وطني ضد الاحتلال الصهيوني.

وأضاف أوجه ندائي إلى العرب الدروز في فلسطين، أن الاحتلال سيزول عاجلا أم آجلا، وادعوهم لعدم تلطيخ سمعتكم وتاريخكم بالتعاون مع الاحتلال الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني الأبي.

وفي ختام الزيارة رحب السيد جنبلاط بوفد حركة حماس في دار كمال جنبلاط، وشدد على ضرورة الاستمرار في دعم المقاومة بما تيسر من إمكانات، في هذا النضال الطويل وأن النصر قادم عاجلاً أم آجلاً.

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2018-12-06
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات