السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة: توقعنا سقوط السماء بعد قرار ترامب.. لكن شيئا لم يحدث

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 - 2:50 مساءً
السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة: توقعنا سقوط السماء بعد قرار ترامب.. لكن شيئا لم يحدث
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

قالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة «نيكي هايلي»، إننا توقعنا بعد قرار الرئيس «دونالد ترامب» الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لـ(الكيان الصهيوني)، أن “السماء ستطبق على الأرض لكن لم يحصل شيء”.

وأضافت «هايلي»، بسخرية في لقاء مع شبكة التلفزة الأمريكية «CNN» أمس الإثنين، أنه «مر الخميس والجمعة والسبت والأحد ولا تزال السماء في مكانها ولم تسقط”.

وأضافت: «الطبيعة البشرية للبعض تعتقد أن ما حصل أمر فظيع، لكن ماذا لو كان المفيد هو ما فعلناه.. ما نقوله أمر حقيقي القدس عاصمة (للكيان)”.

وعبرت عن اعتقادها أن قرار «ترامب» سيدفع “عملية السلام إلى الأمام»، مضيفة: «عند النظر في الوضع الراهن قلنا إننا نريد إنهاء النقاش حول القدس ولن نسمح للطرفين بالحديث عن الأمر في المفاوضات”

وقالت «هايلي»: “الآن بإمكانهم الاجتماع واتخاذ قرار بشأن الحدود والوضع الذي يريدون رؤية القدس فيه”.

وعلى صعيد المواقف العربية الرافضة لقرار «ترامب» أوضحت أن واشنطن “لديها الكثير من القواسم المشتركة مع العرب أكثر من السابق بسبب المعركة الحالية مع إيران”.

ولفتت إلى أننا “قد نختلف حول هذه القضية لكن هناك الكثير من القضايا التي يمكن أن نعمل عليها سويا”.

وأعلن «ترامب»، في خطاب متلفز من البيت الأبيض، الأربعاء الماضي، اعتراف بلاده رسميا بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لـ(الكيان)، والبدء بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة، وسط غضب عربي وإسلامي، وقلق وتحذيرات دولية.

وعقب القرار خرجت مظاهرات شعبية عارمة في العديد من البلدان العربية والإسلامية، غير أن ردود فعل الأنظمة لم تكن على المستوى المطلوب، وتوقفت عند الشجب والإعراب عن القلق، فيما قالت العديد من التقارير الغربية إن العديد من الدول العربية ليست على استعداد لأن تضحي بمصالحها مع أمريكا و(إسرائيل)، من أجل القدس.

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2017-12-12 2017-12-12
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات