القوى الإسلامية في مخيم عين الحلوة تبحث الأوضاع الأمنية والاقتصادية والاجتماعية

2019-12-04T20:42:02+03:00
2019-12-04T20:42:05+03:00
الشتات
عاصمة الشتات4 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ شهرين
القوى الإسلامية في مخيم عين الحلوة تبحث الأوضاع الأمنية والاقتصادية والاجتماعية
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

عقدت القوى الإسلامية في مخيم عين الحلوة، اليوم الأربعاء، لقاءً في قاعة مسجد النور، لمناقشة الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والأمنية لأهالي المخيم، في ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة التي يمر بها لبنان.

وخلال الاجتماع، أثنت القوى الإسلامية على الوضع الأمني المستقر في المخيمات، وذلك بعد مناقشته من كافة جوانبه، مجددة دعوتها لأبناء شعبنا بالاستمرار في التزام الحياد الإيجابي فيما يجري على الساحة اللبنانية، مثمنةً تفهم أهلنا ووعيهم والتزامهم.

ودعت القوى كافة الجهات وفي مقدمتها “الأونروا” كونها المسؤولة عن إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، إلى الإسراع في البدء ببرنامج إغاثة طارئة يشمل كل العائلات الفلسطينية.

وأضافت: “بعد انتشار ظاهرة بيع المواد الغذائية الفاسدة والمنتهية الصلاحية، والتي تستغل الوضع الاقتصادي السيء، تحذر القوى الإسلامية من هذه الظاهرة غير الأخلاقية، وتبين أن المال الذي يكسبه التاجر من بيعه للمواد الفاسدة هو مال حرام، فضلا عما يسببه هذا النوع من السلع من أمراض سرطانية وتسمم صحي”.

وأشارت القوى الإسلامية إلى أنها “تتابع بيع المحلات عن كثب”، مؤكدة على “ضرورة تعاون جميع أهل المخيم مع القوة المشتركة، والإبلاغ عن المحلات والاشخاص الذين يقومون بترويج وبيع المواد الفاسدة”.

وثمنت القوى الإسلامية دور “القوة المشتركة” في المتابعة، وأخذ الإجراءات المناسبة.

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


أدخل الرمز التالي *

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.