القيادة السياسية الفلسطينية: لإعادة النظر في الإجراءات المفروضة على شعبنا في المخيمات الفلسطينية المتعلقة بمنع إدخال مواد البناء

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 10 أبريل 2019 - 10:10 صباحًا
القيادة السياسية الفلسطينية: لإعادة النظر في الإجراءات المفروضة على شعبنا في المخيمات الفلسطينية المتعلقة بمنع إدخال مواد البناء
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

عقدت القيادة السياسية الفلسطينية الموحدة للقوى الوطنية والإسلامية في منطقة صيدا، أمس الثلاثاء، اجتماعها الدوري في مقر “حركة الجهاد الإسلامي” في مخيم عين الحلوة، لمناقشة الأوضاع الأمنية في المخيم وآخر التطورات على صعيد القضية الفلسطينية.

وأدان المجتمعون إجراءات وقرارات الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وموقفه المنحاز كلياً لصالح الكيان الصهيوني في إطار السعى لتمرير صفقة القرن، سواء ما يتعلق بالقدس أو الضغط على “الأونروا” وموازنتها لجهة وقف الدعم لها بهدف تصفيتها كشاهد حي على قضية اللاجئين الفلسطينين.

وتوجه المجتمعون بالتحية والتقدير إلى أسرانا البواسل في سجون العدو الصهيوني في معركتهم في أسبوع الأسرى، داعين إلى مؤازرة الأسرى في تحركاتهم ضد إجراءات وممارسات العدو”.

كما توقفوا أمام الوضع الأمني في المخيم، وأكدو على بذل كل الجهود من أجل تفويت الفرصة على كل من يستهدف أمن المخيمات ومحاولة جرها إلى صراعات لا تخدم سوى العدو الصهيوني”.

وجددت القيادة السياسية الفلسطينية التأكيد على طمأنة شعبنا في المخيم، بأن الوضع الأمني مستقرٌ بالتعاون بين جميع القوى، وعلى ضرورة عدم الالتفات إلى البيانات المشبوهة التي تصدر بين الحين والآخر بأرقام وهمية ومجهولة المصدر.

وأكد المجتمعون على ضرورة إعادة النظر في الإجراءات المفروضة على شعبنا، والمتعلقة بمنع إدخال مواد البناء الى المخيمات، لما لها من انعكاسات سلبية على الحياة اليومية والاقتصادية لإهلنا، مشددين على ضرورة معالجة الإجرءات الأمنية على مدخل المخيم، بما يضمن الأمن والاستقرار والعلاقات الإيجابية بين المخيم والجوار، بعيداً عن تعطيل مصالح أهلنا وشعبنا.

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2019-04-10 2019-04-10
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات