اللاجئ الفلسطيني مهران بعجور من مخيم البداوي مختطف في دولة غانا، وعائلته تطالب السلطات الغانية بالكشف عن مصير نجلهم

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 18 مارس 2019 - 11:54 مساءً
اللاجئ الفلسطيني مهران بعجور من مخيم البداوي مختطف في دولة غانا، وعائلته تطالب السلطات الغانية بالكشف عن مصير نجلهم
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

طالبت أسرة فلسطيني تم اختطافه في دولة غانا السلطات الغانية بالكشف عن مصير نجلهم، الذي اختفى أثره منذ وصوله إلى العاصمة الغانية أكرا.

وأعلنت أسرة مهران بعجور، الاثنين (18 مارس)، عن تنظيمها اعتصاماً غداً الثلاثاء (19 مارس)، للمطالبة بالكشف عن مصير نجلهم، وناشدت بدعم قضيته لإعادته إلى لبنان.

وقال جهاد بعجوز، شقيق المختطف الفلسطيني “مهران”، إن أخاه البالغ من العمر 39 عاماً، تم اختطافه في غانا منذ نهاية ديسمبر الماضي.

وفي التفاصيل، بين شقيق المختطف لـ”الخليج أونلاين”، أن “مهران توجه في 13 ديسمبر الماضي إلى غانا بهدف التجارة، ومن المطار تم احتجازه، وبعد السؤال عنه قالوا هو ليس عندنا”.

وبعد هذا البحث توجه أخ آخر له يقيم في الدنمارك إلى غانا، للبحث عن مهران ومعرفة مصيره، وتواصل بدوره مع المخابرات الغانية، التي أنكرت وجوده.

وبعد إنكار وجوده لدى المخابرات، قال أخوه جهاد: “استطعنا أن نحضر سائقاً وشخصاً آخر، كانوا قد اعتقلوا مع أخي وقدموا شهادتهم للمحكمة في غانا ولا زالت الإجراءات قائمة”.

وتابع جهاد أن “الأشخاص الذين تم اعتقاله معهم قالوا إن من حقق معنا هو رجل أبيض، في حين كتبت الصحافة الغانية أن رجلاً أبيض هو من حقق معنا”، كما وجهت الصحافة بالبلاد أسئلة للسلطات التي أصرت على نفي اختطافه.

“مهران بعجور” لاجئ فلسطيني مختطف في غانا.. ما قصته؟

طالبت أسرة فلسطيني تم اختطافه في دولة غانا السلطات الغانية بالكشف عن مصير نجلهم، الذي اختفى أثره منذ وصوله إلى العاصمة الغانية أكرا.

وأعلنت أسرة مهران بعجور، الاثنين (18 مارس)، عن تنظيمها اعتصاماً غداً الثلاثاء للمطالبة بالكشف عن مصير نجلهم، وناشدت بدعم قضيته لإعادته إلى لبنان.

وقال جهاد بعجوز، شقيق المختطف الفلسطيني “مهران”، إن أخاه البالغ من العمر 39 عاماً، تم اختطافه في غانا منذ نهاية ديسمبر الماضي.

وفي التفاصيل، بين شقيق المختطف لـ”الخليج 365″، أن “مهران توجه في 13 ديسمبر الماضي إلى غانا بهدف التجارة، ومن المطار تم احتجازه، وبعد السؤال عنه قالوا هو ليس عندنا”.

وبعد هذا البحث توجه أخ آخر له يقيم في الدنمارك إلى غانا، للبحث عن مهران ومعرفة مصيره، وتواصل بدوره مع المخابرات الغانية، التي أنكرت وجوده.

وبعد إنكار وجوده لدى المخابرات، قال أخوه جهاد: “استطعنا أن نحضر سائقاً وشخصاً آخر، كانا قد اعتقلا مع أخي، وقدما شهادتهما للمحكمة في غانا، ولا زالت الإجراءات قائمة”.

وتابع جهاد: “الأشخاص الذين تم اعتقاله معهم قالوا إن من حقق معنا هو رجل أبيض، في حين كتبت الصحافة الغانية أن رجلاً أبيض هو من حقق معنا”، كما وجهت الصحافة بالبلاد أسئلة للسلطات التي أصرت على نفي اختطافه.

ومهران يحمل الجنسية الفلسطينية، ومعه وثيقة سفر للاجئين الفلسطينيين، وهو من مخيم البداوي شمالي لبنان.

وحاول أخوه جهاد عن طريق القنصل الغاني في لبنان أن يعرف مصيره، لكنه قال إنه لا يستطيع مساعدته، كما بين أن الشرطة الغانية لا تعرف شيئاً عنه.

وعند سؤال أخيه إن كان قد وجه له أي تهديد من لبنان أو خارجه، أكد أنه لا يواجه مشكلة مع شخص، ولم يهدد من قبل أحد.

وولد مهران في مدينة طرابلس اللبنانية، في العام 1980، وهو رجل أعمال ويعمل بالتجارة الحرة، وأكد أخوه أنه لا علاقة له بأي أمور سياسية.

وأطلقت عائلته وسم #الحرية_لمهران، للمطالبة بمعرفة مصيره.

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2019-03-18 2019-03-18
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات