المطران عطا الله حنا: يجب العمل على اطلاق مبادرات خلاقة هادفة الى معالجة ظاهرة العنف في مجتمعنا وغيرها من الموبقات والمظاهر السلبية التي نلحظ وجودها

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 11 يوليو 2018 - 12:55 مساءً
المطران عطا الله حنا: يجب العمل على اطلاق مبادرات خلاقة هادفة الى معالجة ظاهرة العنف في مجتمعنا وغيرها من الموبقات والمظاهر السلبية التي نلحظ وجودها
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس صباح هذا اليوم وفدا من شخصيات ووجهاء مدينة يافا والذين قاموا بجولة في البلدة القديمة من القدس استهلوها بزيارة المسجد الأقصى وكنيسة القيامة ومن ثم التقوا مع سيادة المطران وذلك في الكاتدرائية .

وجه سيادة المطران التحية لاهلنا في مدينة يافا المتمسكين بهويتهم العربية الفلسطينية وذلك بالرغم من كافة السياسات والممارسات الهادفة لطمس المعالم العربية في هذه المدينة. ستبقى مدينة يافا مدينة جميلة يتغنى بها الفلسطينيون في كل مكان وأولئك الذين تركوها عام 48 اثر نكبة شعبنا انما يتوقون الى العودة اليها وهذا ما يتمناه كل فلسطيني ترك بلده مرغما اثر احداث عام 1948.

نوجه التحية لاهل يافا القاطنين فيها والموجودين في مخيمات اللجوء وفي بلاد الاغتراب وكلهم يفتخرون بأنهم يافاويون ونحن بدورنا نتمنى لهم مزيدا من القوة والثبات والصمود والتمسك بالانتماء بوطنهم وبقضية شعبهم.

ان مدينة يافا كما هو حال كثير من المدن والبلدات في الداخل الفلسطيني انما تعاني من كثير من المظاهر السلبية ، فظاهرة المخدرات والادمان على الكحول انما هي ظاهرة خطيرة كما ان مظاهر العنف التي تنتشر في وسطنا العربي انما تحتاج الى معالجة جذرية .

مع كل جريمة قتل تحدث في بلادنا نسمع الكثير من بيانات الشجب والاستنكار والتنديد ولكن هذا لم يعد كافيا فمعالجة آفة العنف كما وغيرها من المظاهر السلبية الموجودة في مجتمعنا تحتاج الى اهتمام ودور ريادي من كافة المؤسسات الدينية والتعليمية وغيرها .

كلنا يجب ان نتحمل مسؤوليتنا وان نقوم بدورنا الوطني والإنساني والأخلاقي والروحي في معالجة الظواهر السلبية التي نلحظ وجودها بغزارة في مجتمعنا العربي .

ان ظاهرة العنف وانتشار المخدرات وغيرها من الموبقات في مجتمعنا انما تحتاج الى معالجة تربوية يكون فيها دور ريادي لكل انسان مسؤول بدء من الاسرة ومرورا بالمدرسة والمؤسسات التعليمية والدينية والإعلامية .

إننا نراقب ما يحدث في مدينة يافا وفي غيرها من الأماكن ولا يجوز لنا ان نستسلم امام الجرائم وامام المظاهر السلبية التي نلحظها في مجتمعنا .

نحن قادرون على ان نفعل الشيء الكثير من اجل مجتمعنا ووطننا ، نحن قادرون على اطلاق كثير من المبادرات الخلاقة بهدف معالجة هذه الافات وتداعياتها .

ان مجتمعنا يملك الكثير من المقومات الإيجابية التي تجعله قادرا على اتخاذ المبادرات المطلوبة لمعالجة المظاهر السلبية التي تعصف بنا ، ولكن هذا يحتاج الى شخصيات والى مؤسسات عندها الروح القيادية لكي تبادر وتفعل وتقوم بما يجب ان تقوم به خدمة لمجتمعنا .

وضع سيادته الوفد في صورة أوضاع مدينة القدس كما وأجاب على عدد من الأسئلة والاستفسارات .

أُختتم اللقاء بأن قدم سيادة المطران للوفد بعض الاقتراحات العملية حول بعض الأفكار والمبادرات التي من الممكن اطلاقها والعمل بها في مجتمعنا.

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2018-07-11 2018-07-11
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات