المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية يدعو إلى التحرك العاجل لإنقاذ المسجد الأقصى من الاعتداءات الخطيرة

عاصمة الشتات19 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية يدعو إلى التحرك العاجل لإنقاذ المسجد الأقصى من الاعتداءات الخطيرة
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

دعا المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد حسين إلى ضرورة التحرك العاجل لإنقاذ المسجد الأقصى المبارك، مما يتهدده من اعتداءات وممارسات سلطات العدو “الإسرائيلي” الخطيرة جدا بحقه.

وأدان الشيخ حسين، في بيان صدر عن دار الافتاء، اليوم الثلاثاء، اقتحام قيادة شرطة الاحتلال في القدس المسجد الأقصى، والسماح لقطعان المستوطنين بتدنيسه، وإجراء عقود الزواج في باحاته تحت حمايتها، في الوقت الذي تمنع فيه المصلين المسلمين من أداء شعائرهم الدينية فيه، وتفرض إجراءات مشددة عليهم.

وبيّن أن “هذه الغطرسة والعنجهية التي تتبعها سلطات الاحتلال تتزامن مع العنصرية التي تمارسها الإدارة الأميركية ضد شعبنا الفلسطيني، من خلال دعم الاحتلال في المجالات جميعها، والتي كان آخرها نقل السفارة الأميركية إلى القدس، ومنع إدانة سلطات الاحتلال عبر مجلس الأمن الدولي.

وأضاف أن “هذه الإجراءات تتزامن مع ذكرى معركة البوابات في شهر تموز من العام الماضي، والنصر الكبير الذي حققه الفلسطينيين لصمودهم وثباتهم”، مؤكداً أن “القدس ومسجدها الأقصى المبارك سينتصران مهما أوغل الاحتلال وعناصره وأدواته في إجراءاته”.

 وأهاب “بالشعوب العربية والإسلامية وقادتها، وشرفاء العالم جميعه التدخل لوقف الاعتداءات المتكررة والمتزايدة على المسجد الأقصى المبارك ورواده ومدينة القدس، والأراضي الفلسطينية والمرابطين فيها”، محذراً “من خطورة ما وصلت إليه اعتداءات سلطات الاحتلال والمستوطنين ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته وأرضه وإنسانيته”، ومحملاً “إياها عواقب هذه الاعتداءات التي تزيد من نار الكراهية والحقد في المنطقة ويؤججها، وينذر بحرب دينية يصعب تخيل عواقبها”.

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


أدخل الرمز التالي *

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.