الملك الأردني يروي تفاصيل صفقة القرن لسعد الحريري.. ويحذر

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : السبت 27 يناير 2018 - 1:45 مساءً
الملك الأردني يروي تفاصيل صفقة القرن لسعد الحريري.. ويحذر
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

كشف العاهل الأردني عبد الله الثاني، الخميس، لرئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، تفاصيل “خطة القرن”، التي بلورتها الإدارة الأميركية، في لقاء عُقد بينهما في مقر إقامة الملك في فندق “أنتركونتيننتال”، على هامش منتدى دافوس الاقتصادي العالمي، المنعقد في هذه الأيام في سويسرا.

وحضر اللقاء الملكة رانيا العبد الله، وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، ومدير مكتب العاهل الأردني جعفر حسان، ومدير مكتب الرئيس الحريري نادر الحريري، ثم عقدت خلوة بين الملك والحريري، صرّح الأخير في ختامها أنه “سيقوم بزيارة عمل لعمان في وقت قريب، للتنسيق في ملف النازحين”.

وأفادت صحيفة “الديار” اللبنانية، نقلا عن مصادر دبلوماسية عربية، بأن الملك عبد الله قال للحريري إن “الخطة تقوم على تقديم الفلسطينيين 10 في المئة من أراضي الضفة الغربية لـ”إسرائيل”، مقابل تنازلات “إسرائيلية” شكلية، تجعل من الأراضي الفلسطينية مقطّعة طولاً وعرضًا، وغير قابلة على استيعاب سكانها”.

 

أزمة اللاجئين

اما بما يتعلق بالقدس، فالخطة “لا تتحدث عن أبو ديس كعاصمة فلسطينية، بل عن أحياء في القدس، ولإرضاء الفلسطينيين، لا يوجد طلب مباشر منهم، بالاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية، ولكن مقابل ذلك، سيكونون مطالبين بالتخلي عن حق العودة”، وهو ما يمس لبنان بشكل مباشر. ولعل أكثر ما يقلق البلدين بشكل أساسي هو ملف اللاجئين، لتشابه ظروف البلدين مع أزمتي اللجوء السوري والفلسطيني.

ودعا الملك الأردني الحريري إلى “الاستعداد للقبول بالأمر الواقع، وإيجاد حلول واقعية لازمة اللجوء السوري، لأن أزمة اللجوء الفلسطيني ستطول”، مشيرا إلى أن “الأردن، يمضي في هذا الاتجاه” أيضا.

ولفت الملك عبد الله أن “ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مطّلع على الخطة أكثر منه، وهو يعمل لتسويقها مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي يحاول التملص، لكن دون جدوى حتى الآن”.

وبحسب العاهل الأردني، فإنه “اضطر هو إلى التراجع عن التصعيد بوجه الإدارة الأميركية، بعدما فشل في إقناع وزراء خارجية الدول الست، الذين اجتمعوا في عمّان قبل 3 أسابيع، باتخاذ موقف موحّد”، وقال “بتنا ملزمين على التأكيد، أن لا تسوية دون دور الولايات المتحدة”. ويرفض الفلسطينيون كذلك الوساطة الأميركية، إلا أن “إسرائيل” متمسكة بها.

ويتوقع الجانب الأردني أن تكون “صفقة القرن” جاهزة للعرض، في شهر آذار / مارس المقبل، علما أن الملك عبد الله وصفها “بالسيارة المندفعة دون مكابح”، ناصحا الحريري “بعدم الوقوف أمام تطمينات البعض، والتي تقول أن الإدارة الأميركية، لا تملك خطة حقيقية”.

 
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2018-01-27 2018-01-27
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات