الوضع الاقتصادي في مخيم عين الحلوة وتداعياته..

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 11 أبريل 2019 - 2:27 مساءً
الوضع الاقتصادي في مخيم عين الحلوة وتداعياته..
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

بقلم: محمود عبده “الكابتن”

بما أن الوضع الإقتصادي وصل للحد الأقصى من الجمود فهناك تخوف حقيقي من هذا الوضع المتدني والذي سيؤدي إلى كارثة حقيقية لا تحمد عقباها إذا ما بقي الوضع على ما هو عليه دون العمل الجدي والفوري من قبل كل من يعتبر نفسه قيم على هذا المخيم لإعادة الإنعاش الإقتصادي وإلا سيكون مصير المخيم وأبنائه في خطر كبير جدا جدا..

هذا الجمود المستفحل والشرس الذي يجتاح مخيمنا لا بد من التخلص منه، ولكن السؤال كيف نستطيع التخلص من هذا الوضع الذي سيؤدي إلى إنفجار إن لم نستطع تفكيكه ؟؟؟

1: التكافل الإجتماعي

2: العمل على شراء كافة الإحتياجات من ملابس و مواد غذائية و حلويات و مأكولات وإلكترونيات وأدوات كهربائية وكل ما يحتاجه المنزل من قبل كافة أبناء المخيم من داخل المخيم بذلك نكون قد عملنا على تحسين الوضع الإقتصادي

3: مناشدة لكافة المؤسسات والشخصيات الميسورة الذين يقدمون المساعدة للفقراء وخاصة أننا على أبواب شهر رمضان المبارك بأن يقومو بشراء كافة ما يريدون توزيعه من داخل المخيم وهكذا يكونو قد عملو على إنعاش المخيم اقتصاديا

4: إذا وقعت بمصيبة ما هل سيأتي من هم خارج المخيم ليقف معك ويواسيك أم من هم أبناء مخيمك، بالطبع من سيقف معك أبناء مخيمك إن كان إبن بلدك او جارك أو قريبك او صديقك

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2019-04-11
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات