اهلاً بكم في مطار مخيم عين الحلوة الدولي

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 21 يونيو 2018 - 3:47 مساءً
اهلاً بكم في مطار مخيم عين الحلوة الدولي
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

بقلم – رشا حيدر

كل من يدخل او يخرج من والى مخيم عين الحلوة تأخذه الدهشة من الاخوة العرب والاجانب الذين يأتون من كافة اصقاع الارض الى مخيم عين الحلوة جنوبي لبنان لقضاء اجازة الصيف فيه تأخذه دهشة البوابات الالكترونية والتقنية التكنولوجية التي احاطت فيه ابتداء من الكاميرات عالية الدقة وصولا الى بوابات المطار التي وضعت على مداخله في مساحة جغرافية تضيق على ساكنيه.

فبعد تركيب البوابات الالكترونية يصبح المخيم اول مخيم للاجئين بخدمة 5 نجوم والاول بين الجوار الذي يمتاز بخدمة أمنية عالية التطور تكاد تسبق مطار بيروت الدولي.

ما جعل منه المخيم الاول امنيا حتى انه كاد ينافس الدول الاوروبية والانتربول لذا كان صيف مخيم عين الحلوة هذا العام مختلفا عن بقية الاعوام والفضل يعود الى البوابات التي استقطبت السياح الاجانب ليقضوا عطلتهم فيه.

السائحة البريطانية “روزالين” قالت انه بعد ان تم تركيب البوابات شعرنا ان مخيم عين الحلوة اصبح أأمن من بريطانيا لذا قررت وعائلتي قضاء اجازة الصيف فيه وها انا اسكن في بيت اجار في حي الطيرة الذي اصبح امنا بفضل البوابات الاكترونية.

اما “رونالدو خوليو” وهو سائح اسباني قال (un campamento hermoso y seguro)

اي مخيم امن وجميل كما اضاف الى انه سعيد جدا فيه وسيسعى في العام القادم الى شراء منزل على الشارع الفوقاني ليقضي اجازته فيه كما سينقل بعض مشاريعه من اسبانيا الى المخيم .

اما ابو علي خروب وهو من ابناء مخيم عين الحلوة وصاحب مطعم يقول انه من بعد تركيب البوابات تحسن وضع البيع وطلب الديلفري الى السياح المقيمين في المخيم وها انا اشتريت قطعة ارض لتكبير مساحة مطعمي اكبر عدد من السياح.

كما سيقوم ابني وهو مقاول بناء ببناء فندق ومول داخل المخيم لاعطاء السياح الاجانب صورة حضارية عن المخيم تليق بالبوابات الالكترونية المتطورة.

وباسمي وباسم ابناء المخيم نشكر من ساهم في تركيب هذه البوابات التي ساعدت في ازدهار المخيم وتأمين فرص عمل لشبابه بعد ان تجاوزت نسبة البطالة للخريجين فيه ال80%.

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2018-06-21 2018-06-21
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات