بيان صادر القيادة السياسية الفلسطينية للقوى الوطنية والاسلامية في مخيم عين الحلوة حول آخر المستجدات السياسية والامنية

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الأحد 10 يونيو 2018 - 5:40 مساءً
بيان صادر القيادة السياسية الفلسطينية للقوى الوطنية والاسلامية في مخيم عين الحلوة حول آخر المستجدات السياسية والامنية
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

عقدت القيادة السياسية الفلسطينية للقوى الوطنية والاسلامية في منطقة صيدا اجتماعاً طارئاً اليوم الأحد في قاعة مسجد النور وناقشت آخر المستجدات السياسية والامنية في مخيم عين الحلوة وخصوصاً تلك المتعلقة بالبوابات الإلكترونية التي تم وضعها حديثاً على مداخل المخيم، وعلى ضوء اللقاء الذي حصل في ثكنة محمد زغيب مع قيادة المخابرات في الجيش اللبناني من قبل لجنة التنسيق اللبناني – الفلسطيني صدر البيان التالي:

1. تستنكر القيادة السياسية في منطقة صيدا وضع البوابات الإلكترونية على مداخل المخيم وتعتبرها مسيئة للعلاقات الأخوية بين الشعبين اللبناني والفلسطيني.

2. تطالب القيادة السياسية الجهات السياسية الرسمية في لبنان للتدخل من أجل إزالة هذة البوابات والتي تمس بكرامة أهلنا وشعبنا الفلسطيني في مخيم عين الحلوة.

3. تؤكد القيادة السياسية على أن الشعب الفلسطيني بحاجة إلى مد جسور الثقة بين الشعبين اللبناني والفلسطيني وإقامة العلاقات الأخوية السليمة على قاعدة المصحلة المشتركة. بما يؤمن الامن و الاستقرار في المخيم و الجوار و تامين الحياة الكريمة لشعبنا لحين تحقيق حق العودة

4.اشادت القيادة السياسية بتفهم قيادة المخابرات و الجيش بخطورة هذه البوابات والتي تمس بكرامة أهلنا وشعبنا وتعيق مصالحه

5. توقفت القيادة السياسية أمام الحدث الفردي الذي حصل بالأمس والتي ادت الى اصابة عامر شبايطة وتسليم مطلق النار إلى مخابرات الجيش وتقدم الشكر لكل القوى واللجان و من ساهم في الحل.

القيادة السياسية في منطقة صيدا

10/06/2018

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2018-06-10 2018-06-10
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات