بيان صادر عن الحركة الإسلامية المجاهدة

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 7 ديسمبر 2017 - 9:11 صباحًا
بيان صادر عن الحركة الإسلامية المجاهدة
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين.

تستنكر الحركة الإسلامية المجاهدة القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة يهود، وتطالب الأمة العربية والإسلامية بتوحيد جهودها وتوجيهها لتحرير فلسطين والقدس.

انكشف المستور وسقطت الأقنعة وظهرت الحقيقة، ها هي أمريكا تعلن على لسان رئيسها ترامب بشكل سافر وواضح انها لا تأبه بالأمة العربية والإسلامية، وأن ولاءها التام والكامل هو لدولة يهود. إن قرار ترامب بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني وموافقته على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس هو استهتار بمقدسات الأمة الإسلامية وشعائرها، وفي مقدمتها المسجد الأقصى، وانحياز تام لهذا الكيان الغاصب، الأمر الذي يجعل من امريكا شريكا في العدوان وفي حالة حرب مع شعبنا، تماما مثل الكيان الصهيوني الغاصب. وبناء عليه ، فإننا في الحركة الإسلامية المجاهدة نعلن ما يلي:

اولا: إن ترامب لم يكن ليجرؤ على مثل هذا القرار لو وجد حزما وجدية من الدول العربية والإسلامية، التي تتسابق في طلب ود امريكا ورضاها، فضلا عن الانقسام والصراع الحاصل في البلاد العربية والإسلامية، والذي شغل الأمة عن قضية فلسطين والقدس. لذلك نطالب هذه الدول بتدارك هذا الأمر وإعلان موقفا حاسما لمواجهة هذا الاستهتار بمشاعر الأمة وشعائرها.

ثانيا: إن الأمة الإسلامية مطالبة أن تجعل قضية فلسطين والقدس في أول سلم أولوياتها، وأن تتوحد الجهود من أجل العمل على تحرير فلسطين كلها من بحرها الى نهرها. وإن رفضنا واستنكارنا لقرار الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني، لا يعني بحال قبولنا بوجود هذا الكيان الغاصب على بقية أرض فلسطين.

ثالثا: إن هذا العدوان الامريكي الصهيوني على أمتنا العربية والإسلامية يجب أن يكون دافعا للمجاهدين في فلسطين وحولها من اجل تصعيد ضرباتهم ضد الاحتلال وحافزا للامة جمعاء للنهوض والاستعداد لمرحلة التحرير القادمة لفلسطين بإذن الله، والتي بشرنا بها الله سبحانه في قوله تعالى: (( إن أحسنتم أحسنتم لِأَنفُسِكُمْ ۖ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا ۚ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا )) , كما بشرنا بها رسولنا الكريم صلى الله عليه وآله وسلم فيما رواه البخاري ومسلم من حديث ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ : ” تُقَاتِلُكُمُ اليَهُودُ فَتُسَلَّطُونَ عَلَيْهِمْ ، ثُمَّ يَقُولُ الحَجَرُ : يَا مُسْلِمُ هَذَا يَهُودِيٌّ وَرَائِي، فَاقْتُلْهُ ” . (وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ )

*الحركة الإسلامية المجاهدة*

١٩ ربيع الاول ١٤٣٩

٢٠١٧/١٢/٧

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2017-12-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات