بيان صادر عن رابطة آل المقدح في مخيم عين الحلوة اعلنت فيه المواقف التي اتخذتها بعد مقتل ابنها عبدالرحيم بسبب الاشتباك الأخير

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 5:54 مساءً
بيان صادر عن رابطة آل المقدح في مخيم عين الحلوة اعلنت فيه المواقف التي اتخذتها بعد مقتل ابنها عبدالرحيم بسبب الاشتباك الأخير
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

اعلنت رابطة آل المقدح في مخيم عين الحلوة ان المتسبب بمقتل ابنها عبد الرحيم المقدح هم عناصر الامن الوطني وعناصر القوة المشتركة الذين اطلقو الرصاص العشوائي تجاه المنازل التي تسببت احداها بمقتل ابنها عبد الرحيم, وقالت فهم المسؤولون المباشرون عن تلك الجريمة النكراء وتحمل كامل المسئولية لقيادة الامن الوطني والقوة المشتركة

وتطالب بمحاسبة قيادة الامن الوطني في منطقة صيدا واتخاذ موقف جريء ووضع حد لما قامت به وتطالب القيادة الفلسطينية السياسية بمحاسبة قيادة القوة المشتركة لعدم قيامها بخطوات تردع عناصرها من اطلاق النار العشوائي

وهذا نص البيان الكامل 
بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صادر عن رابطة آل المقدح حول جريمة مقتل ابنها عبد الرحيم بسام المقدح رحمه الله
الحمد لله رب العالمين القائل (( انما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب )) والصلاة والسلام على سيدنا محمد الذي ابتلاه ربه بفقد جميع ابنائه في حياته الا ابنته السيدة فاطمة فصبر واحتسب ذلك عند الله تعالى .
ونحن بدورنا في رابطة آل المقدح لنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة بفقد ابننا البار وصاحب الخلق الحسن، المظلوم الشهيد بإذن الله تعالى الشاب عبد الرحيم بسام المقدح الذي أصابته رصاصات الغدر الذي اخترقت قلبه الطاهر المفعم بالايمان وهو داخل منزله الذي يفترض ان يكون ملجأه الذي يحتمي بداخله من الرصاص العبثي الذي يطلق في شوارع وازقة مخيم عين الحلوة بشكل مستمر .
فلا نقول الا ما يرضي ربنا انا لله وانا اليه راجعون والحمد لله على كل حال .
وفي هذا المقام نتوجه بجزيل الشكر والامتنان الى ابناء مخيمنا الحبيب لتعاطفهم ووقوفهم الى جانبنا ومواساتنا بمصابنا الجلل .
كما نتوجه بجزيل الشكر والعرفان الى كل من حضر لإبداء تعاطفه ومواساتنا من خارج المخيم او اتصل معزيا سواء استطعنا الرد على مكالمته او تعذر ذلك .
وفي هذا المقام لا بد لنا من الوقوف عند بعض الحقائق لنضعها امام الرأي العام لنبين لهم ما هي الاسباب التي أدت الى مقتل ابننا الحبيب عبد الرحيم ظلما وعدوانا .
• ان ما حصل من اشكال مسلح على مقربة من حاجز الأمن الوطني الواقع تحت إمرة أبو أشرف العرموشي في الشارع التحتاني بالقرب من ملعب عين الحلوة هو بين ثلاثة اشخاص، ولا تعنينا تفاصيله، وحصل خلاله اطلاق نار متقطع ما لبث أن توقف بعد ان فر أحد الذين حصل بينهم الاشكال وتوقف اطلاق النار بشكل كلي، واعتقدنا عندها أن الاشكال قد انتهى إلى هذا الحد، لنفاجأ بعد عدة دقائق بإطلاق نار كثيف وبشكل ممنهج من عشرات البنادق الحربية مرفقة بعشرات القذائف الصاروخية بشكل عشوائي لم تسلم منها ممتلكات الناس والمنازل التي اخترقتها العديد من الرصاصات ومن ضمنهم منزل والد الشهيد الذي اخترقته رصاصات الغدر التي استقرت احداها في قلب ابننا الغالي عبد الرحيم، مما أدى إلى وفاته بين يدي والديه وأمام انظار اشقائه الذين لم يستطعوا القيام بإسعافه على الفور من شدة اطلاق النار الذي استمر لأكثر من عشر دقائق وبشكل متواصل وفي كل الاتجاهات.
• ورغم ما أصابنا من ظلم وخسارة جسيمة بفقدان الشاب عبد الرحيم صاحب الخلق الحسن المفعم قلبه بالإيمان والذي يشهد له بذلك كل من عرفه وعاشره من رواد المساجد والأقارب والأصدقاء، لم نقم بردات فعل من الممكن أن توقع الظلم على أهلنا في مخيم عين الحلوة، فلم نطلق الرصاص ولم نغلق شارعا ولا مدرسة ولا أي أمر يسبب الأذى لهم لعلمنا المسبق ان هكذا اسلوب لن يجدي نفعا بأي حال. وكنا حريصين كل الحرص على عدم التسبب في قطع ارزاق الناس وعدم ترويعهم وتوتير الوضع الأمني في مخيمنا الحبيب الذي خلقنا وترعرعنا فيه والذي سنحافظ عليه برموش عيوننا ولن نسمح لمن يعبث بأمنه من الاستمرار في غيه.
• ومن هنا نعلن ان المسبب بمقتل ابننا عبد الرحيم هم عناصر مقر الأمن الوطني وعناصر القوة المشتركة الذين اطلقوا الرصاص العشوائي تجاه المنازل والتي تسببت احداها في مقتله، فهم المسؤولون المباشرون عن تلك الجريمة النكراء ونحمل كامل المسؤولية الى قيادة الأمن الوطني والى قيادة القوة المشتركة في مخيم عين الحلوة والذي يفترض بتلك القوة ان تحافظ على أرواح الأبرياء وممتلكاتهم لا أن تكون السبب بشكل مباشر او غير مباشر بمقتل العديد من خيرة رجالات وشباب المخيم وليس ابننا عبد الرحيم إلا واحدا منهم.
• وبناء عليه نطالب بمحاسبة قيادة الأمن الوطني في منطقة صيدا، وذلك باتخاذ موقف جريء وعلني ووضع حد جازم لما قامت به من اطلاق النار بشكل عشوائي على عشرات المنازل والمحال التجارية دون أن يرف لهم جفن.
• ونطالب القيادة السياسية الفلسطينية بمحاسبة قيادة القوة المشتركة لعدم قيامها بخطوات تردع عناصرها من اطلاق النار العشوائي، وذلك باتخاذ خطوات جريئة وجادة وعدم تغطيتها.
• اما كلمتنا الى أهلنا في مخيم عين الحلوة الصامد الصابر فهي عهد منا اننا لن نكون إلا صمام أمان كما عهدتمونا عند استشهاد ابننا عبد الرحيم وقبله عند استشهاد ابننا طلال ظلما وعدوانا .
• ونؤكد أننا لن نهدأ ولن نستكين ولن نرضى بالتنازل عن مطالبنا وتحقيقها كاملة علّنا نكون قدوة لمن يقع عليه الظلم في المستقبل بمحاسبة القيادات التي تغطي عناصرها ولم تقم بمحاسبتهم.
• نسأل الله تعالى أن يكون دم ابننا المظلوم الشهيد بإذن الله عبد الرحيم آخر دم يزهق بغير حق في مخيمنا الحبيب
رابطة آل المقدح في مخيمات لبنان وبلاد الاغتراب
13/2/2018م
  
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2018-02-13
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات