تطبيق للأونروا يصنف غزة دولة والضفة دولة

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : السبت 13 أبريل 2019 - 4:23 مساءً
تطبيق للأونروا يصنف غزة دولة والضفة دولة
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

المصدر – نهاد الطويل – النجاح الإخباري

أصدرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “الأونروا” تطبيقا ذكيا لنهج صحة العائلة ونظام الصحة الإلكتروني تلبية للاحتياجات الصحية المتغيرة للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملها الخمس.

اللافت بحسب الصورة التي رصدها “النجاح الإخباري”فصل الضفة الغربية عن قطاع غزة” عبر  إعطاء مسمى “دولة” في قائمة تصنيفات المناطق الخمس لعملياتها ( فلسطين “غزة والضفة الغربية”،سوريا” لبنان، الاردن) التي يستعرضها التطبيق “الذكي” وذلك في “سقطة” ستكون مثار جدل وتساؤل كبيرين في ظل ما يسرب من تفاصيل لما بات يعرف اعلاميا بـ”صفقة القرن”.

وتابع “النجاح الإخباري” القضية بشكل فوري عبر الاتصال بالناطق الرسمي باسم الوكالة سامي مشعشع والذي وصف بدوره ما حصل خلال اطلاق التطبيق بـ”الخطأ القاتل”.

وأكد مشعشع في اتصال هاتفي مع “النجاح” أن ما حدث هو أن الشركة المطورة للتطبيق ومقرها في عمان وقعت في خطأ “فني” غير مقصود وأن ادارة الوكالة في الأردن يتابع عن كثب وبشكل مباشر القضية فيما وجهت لتعديل وتصحيح الخطأ من “دولة” الى “إقليم” وذلك كما هو معتمد لدى الوكالة في مناطق عملياتها الخمس.

وتعهد مشعشع أن يتم تدارك الخطأ وتجاوزه.

وأمس الجمعة استضافت العاصمة السويدية ستوكهولم الجمعة حوارًا استراتيجيًا لبحث سبل حشد الدعم السياسي والمالي لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، بدعوة من وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي، ووزيرة خارجية السويد مارغو ولستروم.

ويهدف لقاء ستوكهولم إلى التوافق على خطة عمل لضمان تكاتف جهود المجتمع الدولي لسده، إضافة لبحث سبل التوصل إلى خطط مالية طويلة المدى والبناء على مبادرة زيادة فاعلية الأداء التي بدأتها الوكالة.

وأكد المجتمعون في بيان صحفي صُدر عن الاجتماع أهمية تجديد تكليف الوكالة الذي سيطرح للتصويت في الجمعية العامة هذا العام.

وشددوا على استمرار دعم الوكالة وعلى أهمية برامجها كعنصر لتحقيق التنمية والاستقرار والأمن في المنطقة، وأهميتها أيضًا في توفير الحماية وتحقيق التنمية المستدامة لما يزيد عن 5.4 مليون لاجئ فلسطيني في مناطق العمليات كافة.

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2019-04-13
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات