جمعية فلسطينيي فرنسا: نسعى لبناء مطبخ خيري على مدار العام في مخيم عين الحلوة

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 28 يونيو 2018 - 5:09 مساءً
جمعية فلسطينيي فرنسا: نسعى لبناء مطبخ خيري على مدار العام في مخيم عين الحلوة
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

المصدر: وكالة القدس للأنباء

قامت “جمعية فلسطينيي فرنسا”، التي تأسست العام 2005 في ميلوز  بفرنسا،  من أجل مساعدة وتجميع الجالية الفلسطينية بالاتحاد الأوروبي وفرنسا، ضمن عمل إنساني خدماتي ،  وبسبب بُعد  المساحة الجغرافية الكبيرة للإتحاد الأوروبي، اتجهت الجمعية للعمل الخيري، وتم تمويلها من خلال المؤسسات الخيرية والإجتماعية  بكونتينرات معبأة بمواد طبية (عكاكيز وأسرة وكراسي متحركة للمعوقين، وأدوية متنوعة وأدوات مستشفيات، وعدة طوارئ متنوعة وملابس وأحذية، وذلك ضمن  مشروع تنموي، وأرسلت مواداً طبية لكل المشافي والمراكز الطبية في مخيم عين الحلوة مرات عدة.

وقال مدير عام الجمعية، حسين فرهود،  لـ”وكالة القدس للأنباء” أن  “جمعية فلسطينيي فرنسا تعمل لبناء مشروع قيد الدرس، باسم المطبخ الخيري في مخيم عين الحلوة على مدار العام، إسوة بالمشروع الذي تقيمه الجمعية بقطاع غزة للعائلات المتعففة هناك،  وحسب الامكانيات المتاحة، دون تفرقة، وهي لا تنتمي لأحد وعلى مسافة واحدة من جميع الشرائح الشعبية الفلسطينية،  وهدفنا هو خدمة أبناء شعبنا الفلسطيني  “.

وعدد فرهود مشاريع الجمعية  في عين الحلوة منها: ” مركز بسمة يتيم، وقد أسس قبل عام، وهو عبارة عن روضة بسمة الشبه مجانية للأيتام وأصحاب الدخل المحدود والعسر الشديد”، كما بين إنه “يتم توزيع لحوم الأضاحي على العائلات في لبنان وفلسطين في فترة الأعياد، ويتم صرف  كفالات مالية للأيتام بشكل  شهري، ونقدم مساعدات للعائلات المتعففة متنوعة، وتوزيع زكاة المال والفطر وهدايا وملابس للأطفال، وتم التوزيع في عيد الفطر  لهذا العام 200 كيلو شوكولاته  ومبالغ نقدية على 200 أسرة بالمخيم”.

خمسة مشاريع في غزة

وأوضح فرهود، أن “الجمعية قامت  منذ  أربع سنوات ضمن المتطلبات الضرورية للعمل في قطاع غزة، ضمن امكانياتها المتوفرة في البداية، وتطورت نحو النجاح والعمل الخدماتي”، لافتاً إلى أن “هناك خمسة مشاريع على مدار السنة هناك، من خلال نشاطات في الصيف، وروضة العودة المجانية ودورات تعليمية على نفقة الجمعية للمتسربين من المدارس، حيث يتم التركيز على تعليم الإناث للحفاظ على تربية الأسرة والمجتمع الكريم، خصوصاً في  سن المراهقة، كما تقومً  بتعليم الأطفال التربية الدينية والقرآن الكريم”.

وقال: “حققنا نجاحات  كبيرة هذا العام ضمن حملة إطعام من المطبخ الخيري  للجمعية في قطاع غزة ورفح، والضفة الغربية والمسجد الأقصى المبارك، ومخيمي عين الحلوة والمية ومية، والتي أقمنا خلالها إفطارات وتوزيع وجبات  افطار على المساجد  والقاعات والمراكز والأحياء والطرقات، وتوزيع وجبات على العائلات بشكل يومي، بالتنسيق مع الأحياء في المخيم وصيدا وجوارها، لتصل استهدافاتها لـ 150 الف شخص في مدينة صيدا ومخيماتها وفلسطين المحتلة”.

استيعاب شرائح الشباب

أوضح أن ” المشاريع التي نقوم بها، تمول من قبل المسلمين والعرب والجالية التركية المسلمة، والفرنسيين المتضامنين  مع القضية الفلسطينية”.

وأشار إلى أننا “نعمل على وضع مولد كهرباء لمحطة تحلية المياه قرب دير البلح في غزة، لتزويدها بطاقة كهربائية مضاعفة وبجودة وانتاج عالي ، لرفع زيادة الإنتاج من 80 ألف ليتر إلى 160 الفاً يومياً، وهي توظف اليد العاملة الفلسطينية من اللاجئين الفلسطينيين، ومن الشريحة المتعلمة متوسطة التعلم لكسب عيشهم وقوت يومهم”.

وأكد فرهود أن “الجمعية تعمل  على استيعاب شريحة كبيرة من الشباب ضمن مراكزها، لبث روح الألفة في المجتمع، والاعتياد على العطاء بدون مقابل، ضمن إمكانية هؤلاء الشباب المتاحة، وهي على علاقة جيدة مع الجميع  في الداخل الفلسطيني، وتبني شبكة  علاقات عبر الدول العربية والأوروبية لخدمة أبناء شعبنا”.

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2018-06-28 2018-06-28
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات