حلقة نقاش تقيمها شؤون اللاجئين في حماس حول أزمة الأونروا وانعكاسها على واقع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 5 ديسمبر 2018 - 2:09 مساءً
حلقة نقاش تقيمها شؤون اللاجئين في حماس حول أزمة الأونروا وانعكاسها على واقع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

نظم مكتب شؤون اللاجئين في حركة المقاومة الإسلامية “حماس” حلقة نقاش بعنوان “أزمة الأونروا وانعكاسها على واقع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان” يوم الثلاثاء، 04 كانون الأول الحالي في بلدية صيدا جنوب لبنان، بمشاركة ممثلين عن فصائل فلسطينية، بالإضافة إلى نخبة من الباحثين والمتخصصين والمهتمين في الشأن الفلسطيني.

افتتح حلقة النقاش مسؤول المكتب “أبو أحمد فضل” مطالباً في كلمته وكالة “الأونروا” تقديم خدمات أفضل على كافة الأصعدة، ووقف الفساد والهدر والكيل بمكيالين لجهة التوظيف والخدمات.

هذا وألقى كلمة المدير العام لوكالة “الأونروا” السيد كلاوديو كوردوني القاها بالنيابة الدكتور إبراهيم الخطيب رئيس مكتب “الأونروا” بمدينة صيدا مؤكداً بأن الوكالة لن تتخلى عن اللاجئيين الفلسطينيين ولن تضعف لأن الكرامة لا تقدر بثمن.

جلسات النقاش:

تضمنت حلقة النقاش جلستان، بحثت الجلسة الأولى التي ترأسها ياسر علي المدير العام لدار العودة “تاريخ استهداف الأونروا، من خلال ورقتين، الورقة الأولى كانت بعنوان “الأونروا في سنة: التطورات الدولية” قدمها مدير عام الهيئة 302 للدفاع عن اللاجئين علي هويدي حيث أكّد ارتفاع وثيرة الهجمة على وكالة “الأونروا” خلال سنة 2018 وفق الرؤية الاستراتيجية الامريكية الاسرائيلية لتصفية عملها.

فيما تناول “محمد الشولي” مسؤول العلاقات العامة في المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان “شاهد” في الورقة الثانية “الأونروا وتقليص الخدمات وهامش الهدر” مطالباً الوكالة بالعمل على ترشيد الانفاق وتخفيض الهدر المالي في القطاعات الخدمية المختلفة كي تتمكن من الاستمرار بتقديم الخدمات للاجئين الفلسطينين دونما تخفيض أو توقف.

أما الجلسة الثانية التي ترأسها سامي حمود مدير عام منظمة “ثابت” لحق العودة فقد سلطت الضوء على “الأونروا واللاجئون الفلسطينيون في لبنان”، من خلال ورقتين، الورقة الأولى قدمها الباحث والمستشار في شؤون اللاجئين الفلسطينيين جابر سليمان بعنوان “تاريخ استهداف الأونروا”، تحدث فيها عن جذور تلك المُحاولات التي بدأت منذ الخمسينيات وارتبطت بتأويل هذا المشروع والتفويض المُلتبس لـ “الأونروا”، لافتاً إلى أنّ الأمر بدأ بلجنة التوفيق الدوليّة أولاً، ثم تم تأسيس الوكالة.

في حين استعرض الباحث في مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات ربيع الدنان في الورقة الثانية “انعكاس أزمة الأونروا على واقع اللاجئين في لبنان على الصعيد الصحي والتعليمي والاقتصادي والاجتماعي ومن خلال هجرة الشباب وتفريغ المخيمات من سكانها. وطالب الدنان الدولة اللبنانية ملاحقة شبكات التهريب وتحسين الأوضاع الاجتماعية للاجئين الفلسطينيين والضغط على “الأونروا” والمجتمع الدولي للقيام بواجبهم تجاه مجتمع اللاجئين.

يذكر أن هذه الندوة، هي ندوة سنوية يقيمها مكتب شؤون اللاجئين في حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، ويصدر عنها كُتيّب سنوي يوزعه المكتب على المهتمين والمعنيين بالقضية الفلسطينية وشؤون “الأونروا”.

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2018-12-05 2018-12-05
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات