شاهد.. ممثلة كوبا في اليونسكو تطلب دقيقة صمت تضامنا مع الضحايا الفلسطينيين

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 6 يوليو 2017 - 10:49 صباحًا
شاهد.. ممثلة كوبا في اليونسكو تطلب دقيقة صمت تضامنا مع الضحايا الفلسطينيين
المزايا العالمية للتطوير العقاري

وضعت سفيرة كوبا في اليونسيكو “إسرائيل” بموقف غير مسبوق في جلسة الأمس التي جددت خلالها المنظمة إنكار أحقية اليهود بالقدس، عندما طالبت بالوقوف دقيقة صمت تضامان مع الضحايا الفلسطينيين.

وعقب التصويت على القرار، قال  السفير “الإسرائيلي” كارمل شاما كوهيت خطاباً وقال “زملائي السفراء، في بداية حديثي أود أن أشكر البلدان التي وقفت إلى جانبنا اليوم، وحالت مرة أخرى دون التوصل إلى توافق غير مقبول بشأن قرار مناهض لإسرائيل ومناهض لليهود. وضوح أخلاقي يجلب شرف لبلدانكم. إننا نجتمع هنا، بجوار أكبر مقبرة جماعية للشعب اليهودي، ولكنه أيضا أكبر وأعمق قبر تنحدر منه البشرية”.

وأضاف “سيدي الرئيس، لأن اليونسكو أخذت على عاتقها احياء ذكرى الهولوكوست، وبصفة رئيسية لأنني أقف هنا اليوم ممثلا للدولة اليهودية، فإنني أطلب من هذه الهيئة أن تقف معنا في دقيقة صمت في ذكرى ستة ملايين شخص الذين قتلوا على يد النازية” .

وطلب السفير “الاسرائيلي” الحضور بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الضحايا، لترد لاحقاً ممثلة كوبا “أعتقد أنه لا يمكن إلا للرئيس أن يطلب دقيقة صمت، وأن هذا تفسير غير صحيح، لأن هذه اللجنة لا تتخذ أي قرارات بشأن التدابير ضد إسرائيل، ولا ضد الشعب اليهودي، وأعتقد أن هذا يحول هذا الاجتماع إلى سيرك مسيس.”

واضافت “إن ما سمعناه للتو من مندوب إسرائيل يفتح باب النقاش حول المناقشات والقرارات التي اتخذناها للتو والتي لا تمت لما يتحدث عنه السفير الإسرائيلي”.واختتمت بالقول” اسمحوا لي أن أطلب من السيد الرئيس، أن نلتزم الصمت مدة دقيقة لجميع الفلسطينيين الذين لقوا حتفهم في المنطقة”.

Advert test
رابط مختصر
2017-07-06T10:44:52+00:00
2017-07-06T10:49:01+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات