عشرون ساعة هزَّت مخيم عين الحلوة… تصفية جماعة العرقوب تطوي أكثر الملفات الأمنيّة خطورة

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 5 أغسطس 2019 - 9:55 صباحًا
عشرون ساعة هزَّت مخيم عين الحلوة… تصفية جماعة العرقوب تطوي أكثر الملفات الأمنيّة خطورة
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

تشغل الساحة الفلسطينية المشهد السياسي منذ فترة، وذلك اثر صدور قرار وزير العمل اللبناني كميل أبو سليمان الذي يسعى، على حد قوله لأن يطبق قانون العمل اللبناني على الأجنبي حماية لليد العاملة اللبنانية. القرار وصلت مفاعليه إلى اللاجئين الفلسطينيين، إذ ساوى أبو سليمان بين الفلسطيني وأي أجنبي آخر يعمل على الأراضي اللبنانية وأجبره على الحصول على إجازة عمل لمزاولة عمله.


تكاتفت القوى الفلسطينية في كل المخيمات ووقفت بوجه القرار الذي تعتبره جائراً وظالماً للاجئين. عن قرار وزير العمل يتحدث أمين سر تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة “فتح” في لبنان العميد محمود عيسى الملقب بـ”اللينو” لـ ” لبنان 24″، ويقول: “نعتقد أن قرار وزير العمل هو قرار سياسي له خلفيات أبعد من تلك التي نفكر فيها. صحيح أن الوزير يتحدث من الناحية القانونية التي تحتم على كل أجنبي أن يحصل على إجازة عمل، ولكن هذا القرار كان مجمداً مع الوزراء السابقين، لأن القانون الدولي أعطى اللاجئين إقامة دائمة والعمل من دون إجازة وبالتالي ما يخيفنا هو القرارات التي يمكن أن تأتي لاحقاً”.


ويضيف: “البعض تحدث عن تسهيلات للحصول على إجازة عمل ولكن حتى موضوع التسهيلات مرفوض جملةً وتفصيلاً منا كشعب فلسطيني”، لافتاً إلى ازدواجية في التعامل مع الفلسطيني من ناحية وجوب حصوله على إجازة عمل كأجنبي، ولكن في التملك يُعتبر لاجئاً ولا يحق له أن يتملك، علماً أنه يعيش هنا وينفق ويستثمر أمواله في لبنان. وأكد “اللينو” “نحن مع الاجماع على الوثيقة التي انبثقت عن لجنة الحوار الفلسطيني – اللبناني والمؤلفة من 48 نقطة، وقد أعطتنا هذه الوثيقة حق العمل والتملك وحقوق أخرى وقد وافقت ووقعت عليها كل الأحزاب اللبنانية”، وسأل: “لماذا لا تُقر هذه الوثيقة فهي ليست بحاجة إلى حوار بما أن هناك توافقا وإجماعا لبنانيا عليها وحتى تحدث عنها الرئيس سعد الحريري”.


“مخاوف تراود اللاجئين في لبنان من تمسك وزير العمل بقراره مع ما يرافقه من مضايقات بحقنا من أن يكون الوزير أمام خيارين: إما تهجير الفلسطينيين أو التوطين، إذ نرى أن باب للتوطين وهذا ما يقلقنا إذ نحن كشعب فلسطيني نرفض التوطين رفضاً قاطعاً”، بحسب ما صرّح اللينو لـ”لبنان 24”.


يعلق “اللينو” على رفض كل من “القوات اللبنانية” و”التيار الوطني الحر” اللذين أيدا قرار أبو سليمان في موضوع التوطين، بالقول: “هناك تسريبات جاءت على لسان مسؤولين لبنانيين نافذين في الصف الأول، بأن لبنان يتعرض لضغوط كبيرة لها علاقة بالتوطين. من هنا نناشد أخوتنا اللبنانيين أن نضع يدنا بيدهم لمواجهة صفقة القرن الآتية، والتي تفرض على الحكومة اللبنانية شروطاً مقابل أمور تتعلق بالاقتصاد وغيره، نحن نطالب بأن نحصل على حقوقنا المدنية لكي يحصنونا من الهجرة والتوطين ولكي نواجه هذا المشروع معاً”.


وتعليقاً على التحركات التي تزامنت مع القرار، يلفت العميد “اللينو” إلى أن “التحركات تجلت بوحدة وطنية وإسلامية غير مسبوقة في كافة المخيمات مع انضباط عالي، تحت عنوان المطالبة بحقوقنا المدنية وليس فقط حق العمل والتملك ولن نتراجع”.


ورداً على سؤال عن مخاوف من حدوث توتر أمني على اثر التحركات المطلبية، يقول “اللينو”: “لاشك في أن لدى البعض مخاوف ولكن أنا أطمئنكم بأن التحركات داخل كافة المخيمات ذات انضباطية عالية والتزام عالي ومن غير المسموح لأي أحد أن يتجاوز هذا الانضباط”.


وإذا كانت هناك علاقة بين التحركات المطلبية والأحداث الأخيرة في مخيم عين الحلوة، يشير “اللينو” إلى أنه مع بداية التظاهرات تحرك أحد المتشددين وهو عبدالله صبحة واغتال شاباً من آل البدوي، وكان المقصود أن يضرب الحراك وذلك بتعليمات خارجية من جهات غير راضية عن تحركاتنا المنضبطة، إذ حاولت هذه الجهات أن تضغط عبر عدة وسائل لإفشال هذا التحرك، ولكنها لم تستطع فاختارت أن تستخدم الموضوع الأمني ففشل الأخير، إذ ان آل البدوي عضّوا على جراحهم وتصرفوا بعقلانية. ثم برزت أمامنا معطيات بأن مجموعات ارهابية متطرفة موجودة تحديداً في مخيم عين الحلوة ومنهم بلال العرقوب ستتحرك لإحداث خضة أمنية لأنه مطلوب منها إفشال التضامن والتكاتف واللحمة الحاصلة بين أبناء شعبنا، فقام العرقوب باغتيال أبو حسن علاء الدين الملقب بالخميني قبل أيام، فاتخذنا قراراً بالإجماع أنه يجب التخلص من هذه المجموعات المشبوهة المرتبطة بأجندات خارجية وهي خارجة كلياً عن النسيج الفلسطيني”.


وعن احتمال أن يترافق مقتل العرقوب وتسليم ولديه أسامة ويوسف للدولة اللبنانية بارتدادات ولاسيما بعد هروب ابنه محمد، يقول: “وصلتني بعض المعلومات بأن محمد موجود في منطقة قريبة من المنشية والشباب يقومون بتمشيط المنطقة للقبض عليه، ولن يهدأ لنا بال إلا بعد تسليمه للدولة”، ويتابع: “كل الاحتمالات واردة إذ ثمة عدد من المطلوبين لا يزالون متوارين عن الأنظار وهم قتلة، وكنت قد وجهت رسالة خلال جنازة “الخميني” بأننا لن نسمح لأي ارهابي أو قاتل أو مندس أن ينفد بأي عمل يمكن أن يقوم به اتجاه أي أحد”.               

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2019-08-05
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات