عين الحلوة بعد العاصفة… “سنترال الأمير” خسائرٌ تتجاوز النصف مليون دولار!

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 21 أبريل 2017 - 10:26 صباحًا
عين الحلوة بعد العاصفة… “سنترال الأمير” خسائرٌ تتجاوز النصف مليون دولار!
المزايا العالمية للتطوير العقاري

حين توقفت رحى المعركة في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين جنوبي لبنان، بات الحديث عن تعويض الخسائر وإعادة الإعمار يتكرر باستمرار، لتعود الأرقام الكبيرة لتلك الخسائر التي لحقت بعشرات المنازل والمحال التجارية لتكشف حجم العمل الذي ستتطلبه عملية الترميم..

الصدمة والزهول كانا سيدا الموقف لحظة انتهاء الاشتباكات لحجم الدمار والخسائر التي خلفتها تلك الاشتباكات بين حركة “فتح” والقوة الفلسطينية المشتركة من جهة، وبلال بدر وجماعته من جهة ثانية، والتي انتهت إلى تواري بدر عن الأنظار، وانتشار القوة المشتركة في مختلف أحياء المخيم.
فقد ألحقت القذائف أضرارًا بمئات المنازل والمحال التجارية، كما نخر جدرانها الرصاص، الأمر الذي يتطلب مبالغ مالية لإعادة بناء ما تهدم وترميم ما تضرر!
خسائر بنحو 500 ألف دولار!
سنترال الأمير واحد من بين عشرات المحال التجارية التي نالت نصيبها من القذائف العشوائية، حيث أحدثت فيها دماراً هائلاً أرداها في حالة المنكوبة!
وتشير التقديرات التي أدلى بها صاحب سنترال الأمير أسامة إبراهيم، لشبكة العودة الإخبارية، إلى أنّ خسائره من تلك الاشتباكات قد وصلت إلى نحو النصف مليون دولار بين محل وبضائع تجارية، وتضرر بعض مولدات الكهرباء التي يمتلكها إبراهيم.
يقول إبراهيم لشبكتنا «في كلّ مرة تندلع فيها الاشتباكات في الشارع الفوقاني للمخيم يكون لنا من أضرارها نصيب، إلا أنّ تلك المرة كانت قاضية فقد احترق السنترال بما فيه من بضائع وإلكترونيات. وأتت القذائف على بعض مولدات الكهرباء التي أمتلكها في المخيم لتزويد الأهالي بالكهرباء.. لتقدّر خسائري من هذه الاشتباكات بـ500 ألف دولار».
خدماتٌ متعددة كان يقدمها أسامة من خلال السنترال باعتباره مركزياً، حيث كان يمدّ الأهالي بخطوط الهاتف الأرضي وشبكات الانترنت. كذلك كان إبراهيم يقدّم خدمات اشتراك كهرباء بسبب الانقطاع المتواصل لكهرباء الدولة. ومع تلك الضربة المؤلمة التي تلقّاها إبراهيم بفعل الاشتباكات لا يسعه إلاّ أن يأمل بتعويضاتٍ لما خسره في المعركة، فالوضع الأمني لا يحتمل المزيد من الاحتجاجات وإغلاق الطرقات للمطالبة بالتعويضات، حسبما أشار إبراهيم.
وفي مسحٍ أجراه قسم الهندسة في وكالة “الأونروا” لتبيان حجم الخسائر التي لحقت بأحياء الطيرة والصحون ورأس الأحمر والصفصاف، تبيّن بأنّ الأضرار توزّعت على نحو 577 منزلاً و 141 محلاً تجارياً بالإضافة إلى 57 عائلة غير قادرة على الرجوع إلى منازلها.
من جهته أكد قائد القوى الأمنية المشتركة في مخيم عين الحلوة الملقب بأبو علي، بأنّ “المنازل والمحال المتضررة ستعود لما كانت عليه في السابق بل أفضل، وسيتمّ التعويض على الناس عن كافة خسائرهم وممتلكاتهم التي فقدوها نتيجة هذه الإشتباكات.

المصدر: شبكة العودة الإخبارية

Advert test
رابط مختصر
2017-04-21T10:26:55+00:00
2017-04-21T10:26:55+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات