عين الحلوة: تساؤلات طرحت في الاجتماعات – ما الجدوى من القوّة الأمنية ومبرر وجودها ؟

الشتات
عاصمة الشتات12 أغسطس 2015آخر تحديث : منذ 5 سنوات
عين الحلوة: تساؤلات طرحت في الاجتماعات – ما الجدوى من القوّة الأمنية ومبرر وجودها ؟
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

  محمد صالح – جريدة السفير

وضعت صيغة عمل «القوة الامنية الفلسطينية» في عين الحلوة على بساط البحث الجدي للفصائل والقوى الفلسطينية المشاركة فيها في المخيم. وهذا الأمر حصل بعد إثارة مسألة «الجدوى من هذه القوة وما هو دورها ومبرر وجودها، وهل من ضرورة لها أمّ يجب الاستغناء عنها؟».
كلّ ذلك يحصل تحت وقع إطلاق النار ودويّ الانفجارات في المخيّم، حيث انتشر الحديث، أمس، عن إطلاق نار كثيف بالقرب من «مستشفى النداء – سوق الخضار» تبعه إلقاء قنبلة، ممّا أدّى إلى توتير الوضع الأمني في المخيّم.

وبالرغم من ذلك، فإن هذه التساؤلات طرحت خلال الاجتماع الذي ترأسّه، أمس الأوّل، في مقر السفارة الفلســطينية في بيروت المسؤول الفلسطيني عزام الاحمد مع قيادة قوات الامن الوطني الفلسطيني برئاسة اللواء صبحي أبو عرب وقيادة القوة الأمــنيّة الفلســطينية في المخيمات برئاسـة اللواء منير المقدح.
وسرعان ما انتقلت هذه التساؤلات إلى مشرحة «اللجنة الأمنيّة الفلسطينية العليا»، خلال الاجتماع الذي عقدته في مقر «الأمن الوطني الفلسطيني» في عين الحلوة برئاسة أبو عرب.

وناقشت «اللجنة» أوضاع «القوّة» لتصبح من جديد «فاعلة وقادرة على مواجهة كلّ ما يُعكّر الأمن في المخيّم ويعرض سكانه للخطر ويجرّه نحو الفتنة، وإذا لم تقم بواجبها هذه المرّة، فإنّ الفصائل على استعداد لأخذ قرار حازم بحلّها وإلغاء أيّ وجود لها وليتحمّل الجميع مسؤولياتهم في المخيم وخارجه».
وأشارت مصادر المجتمعين إلى أنّ «النقاش تركّز أيضاً على جدولة عديدها وما هي الفائدة من هذا الفائض المنتمي اليها (أكثر من 350 عنصراً)، بالإضافة الى وضع هيكلية جديدة لها ونسبة مشاركة الأطر الفلسطينية فيها».

وشدّدت على أنّ «ازدواجيّة القرار هي التي تعيق وتعرقل عمل القوة الأمنيّة»، وتحدّثت عن صراع حول آليّة عملها بين اللواء صبحي أبو عرب الذي يصر على بقاء «اللجنة الامنية الفلسطينية العليا»، التي يتولى رئاستها، هي المرجعية المخوّلة إعطاء الاوامر للقوة الامنية والمشرفة على عملها، وبين قائد «القوة» اللواء منير المقدح الذي يصرّ على إلغاء المرجعية الحصريّة لـ «اللجنة الامنية» عن أي قرار متعلّق بالقوة الامنية وحصر امرتها بيده شخصياً.

ورأت المصادر أنّ الأحمد يجب أن يجد حلاً لهذا الصراع أثناء وجوده في لبنان، وإلّا فإنّ العقبات والعراقيل ستبقى تواجه حتى الهيكلية الجديدة لـ «القوّة».. إن أبصرت النور!

تسليم «مركز المقدسي»
وفي سياق متصل، وبهدف تنفيس أجواء الاحتقان في حي طيطبا في عين الحلوة، سلّمت حركة «فتح» مركز «المقدسي» الذي دخلت إليه في أعقاب الاشتباكات الاخيرة، الى عائلة الصالح، من خلال عضو قيادة اقليم «فتح» طالب الصالح مكلفاً من العائلة، كون المركز كان منزلاً لآل الصالح وكان يقيم فيه ابو غالب الصالح أحد القياديين القدامى في «فتح».

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


أدخل الرمز التالي *

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.