فشل مشروع القرار الأمريكي لإدانة حماس في الأمم المتحدة

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 1:40 صباحًا
فشل مشروع القرار الأمريكي لإدانة حماس في الأمم المتحدة
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

فشلت الولايات المتحدة بتمرير مشروع في الجمعية العامة للأمم المتحدة يدين حركة المقاومة الإسلامية حماس واعمال المقاومة الفلسطينية.

ولم يتمكن مشروع القرار من تخطي عتبة ثلثي الأصوات المطلوبة لاعتماده، ولم تدعمه سوى 87 دولة، فيما عارضته 57، وامتنعت 33 دولة عن التصويت.

وقبل التصويت طالب منصور العتيبي، مندوب الكويت، الدول العربية التصويت برفض مشروع القرار الأميركي، وشدد على حل الدولتين.

من جهته قال نائب المندوب الإيراني في الأمم المتحدة، إسحق الحبيب، إن طرح المشروع كما هو ينم عن خداع وتضليل ويتجاهل تشريد شعوب بطريقة التطهير العرقي وفرض حصار على غزة يشبه السجن الجماعي بما يمثل جريمة حرب.

وانتقد الدبلوماسي الإيراني اعتبار القدس “عاصمة موحدة لإسرائيل”، وقال إن هذه السياسات تتنافى مع كل القوانين ومبادئ حقوق الإنسان.

وعن حماس قال الحبيب “الحركة تلعب دوراً رئيسياً في المحافظة على حقوق الفلسطينيين وحمايتها وهي جزء أساسي من الشعب الفلسطيني”، وانتقد إدانة الكفاح الفلسطيني لنيل حقوقه في العودة وتقرير المصير وإقامة دولته، وهاجم الدعم الأميركي الأعمى للاحتلال.

من جهته اعلن عبدالله المعلمي، مندوب السعودية في الأمم المتحدة أن السعودية والإمارات واليمن والبحرين ستصوت ضد مشروع القرار الأميركي، وأوضح أنه قدم نيابة عن البحرين والإمارات واليمن ملاحظات تشدد فيها الدول الأربع على قيام حل سلمي يضمن حل الدولتين وإزالة الاحتلال بتطبيق القرارات الدولية.

وفي أول تعليق من حركة حماس على سقوط مشروع القرار الأميركي قال سامي أبو زهري القيادي في الحركة إن فشل المشروع الأمريكي في الأمم المتحدة يمثل صفعة للإدارة الأميركية وتأكيداً على شرعية المقاومة ودعماً سياسياً كبيراً للشعب والقضية الفلسطينية.

وقبيل التصويت على القرار اقر تصويت مسبق للأعضاء بضرورة حصول مشروع القرار الأمريكي ضد حماس علي غالبية ثلثي أصوات الجمعية، لاعتماده.

وحصل قرار الجمعية العامة بخصوص ضرورة موافقة ثلثي الأعضاء كشرط لاعتماد مشروع قرار واشنطن، على موافقة 75 صوتا مقابل اعتراض 72 دولة وامتناع 26 عن التصويت.

يشار إلى أن مشروع القرار الأمريكي يطالب بإدانة حركة “حماس”، وإطلاق الصواريخ من غزة، دون أن يتضمن أي مطالبة بوقف اعتداءات الاحتلال بحق الفلسطينيين.

واعتمد مجلس الأمن، القرار 2334 في 23 ديسمبر/كانون أول 2016، قبل أسبوع واحد فقط من انتهاء ولاية الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، والذي امتنعت فيه واشنطن عن استخدام حق النقض، ودعا للوقف الكامل والفوري للاستيطان باعتباره غير شرعي، مع تأكيد مبدأ “حل الدولتين”. –

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2018-12-07 2018-12-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات