لقاء بين فتح وحماس ينهي فتورا بالعلاقات منذ أشهر

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 12 يوليو 2017 - 2:26 مساءً
لقاء بين فتح وحماس ينهي فتورا بالعلاقات منذ أشهر
المزايا العالمية للتطوير العقاري

أنهت حركتا فتح” و”حماس” في لبنان، فتورا بالعلاقات السياسية بينهما دامت أشهر ووصلت الى حد القطيعة غير المعلنة، والتي ترجمت معلى ارض الواقع بعدم عقد اي لقاء مشترك لـ “القيادة السياسية الموحدة” في لبنان، في وقت وضعت فيه “القوة المشتركة” في عين الحلوة خطة لمحاربة آفة المخدرات لتحصين الأمن الاجتماعي بعد الامني.

اللقاء الذي عقد في مقر سفارة دولة فلسطين في بيروت ودام ساعتين ونيف، مهد لاعادة تفعيل “الأطر الفلسطيني المشترك” التي جمدت مؤقتا منذ أشهر تقريبا، والتي تشكل مظلة حماية للمخيمات الفلسطينية وخاصة عين الحلوة وتوصد الابواب امام أي خرق استغلالا للخلاف او استكمالا لمحاولة الاستدراج او الزج به في أتون الاحداث في المنطقة  وخاصة بعد حل “اللجنة الامنية الفلسطينية العليا” في لبنان التي كانت تشكل حلقة وصل بين القيادتين السياسية والامنية في لبنان وبين المخيمات، وذلك بعد تمنيات لبنانية سياسية وأمنية على مستوى عال، لابقاء الساحة الفلسطينية في لبنان استثنائية وتجاوز الخلافات الداخلية على قاعدة ان الخطر محدق بها.

وقد حضر اللقاء، أمين سر حركة “فتح” وفصائل “منظمة التحرير الفلسطينية” في لبنان فتحي ابو العردات، عضو المجلس الثوري لحركة “فتح” رفعت شناعة، قائد الامن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي ابو عرب ونائبه اللواء منير المقدح وأمين سر اقليم حركة  في لبنان حسين فياض، وعن “حماس” المسؤول السياسي للحركة في لبنان الدكتور احمد عبد الهادي “ابو ياسر” واعضاء القيادة السياسية للحركة في لبنان “أيمن شناعة، جهاد طه ومشهور عبد الحليم”، وبمشاركة سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اشرف دبور، حيث جرى استعراض اخر التطورات السياسية وخاصة على الساحة الفلسطينية والتحديات التي يواجهها شعبنا في الداخل والشتات وسط حرص على تحقيق الامن والاسقرار في المخيمات وعلى السلم الاهلي في لبنان، وشددوا على عدم السماح بان تكون المخيمات ممراً او مستقراً للعبث فيها، مثمنين ما حصل من تسليم للمطلوبين للاجهزة الامنية اللبنانية، بمن فيهم خالد السيد.

مبادىء اتفاق

وتوافق المجتمعون على تثبيت مبادئ العمل المشترك بما يخدم اوضاع ابناء مخيمات اللجوء في لبنان، والتأكيد على العمل المتواصل والدائم من اجل تعزيز الموقف الوطني وصيانة وتمتين العلاقات والتنسيق بين مختلف القوى والفصائل الفلسطينية الوطنية والاسلامية”، مشددين على اعتماد الاليات السليمة لمتابعة كافة القضايا وبخاصة تعزيز وتطوير العلاقات الاخوية مع الاشقاء اللبنانيين، واستمرار التشاور والتنسيق الموحد مع الجهات اللبنانية السياسية والامنية والعسكرية بما يعزز القرار الامني المشترك الذي يحفظ السلم الاهلي اللبناني والامن والاستقرار في المخيمات.

واكدت مصادر فلسطينية لـ “صدى البلد”، ان الاجتماع الذي ساده روح المسؤولية والشفافية تخللع عتب صريح على بعض المواقف واللقاءات من كلا الطرفين وبعض مسؤوليهما، لكنه في النهاية جرى خلاله التاكيد على النموذج الفلسطيني للعمل المشترك الذي يحفظ المشروع الوطني الفلسطيني في لبنان، ويحافظ على أمن المخيمات على قاعدة تحييدها عن كافة التجاذبات والخلافات.

وشدد المجتمعون على دعم الامن والاستقرار في لبنان وفق الوثيقة الفلسطينية الموقعة من قبل كافة الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية في سفارة دولة فلسطين في بيروت وبحضور كافة الفصائل، أمين انجاح العمل المشترك بمساعدة كافة الفصائل والقوى والاطر الفلسطينية بما يخدم تطلعاتنا واهدافنا الوطنية وفقاً لما تم الاتفاق عليه ووقعت عليه كافة الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية وعلى الاحترام المتبادل والالتزام بالخطاب الوطني الجامع الموحد، وعدم التعرض للقيادات والرموز الفلسطينية التي نكن لها كل الاحترام لنضالها وتاريخها الوطني من اجل فلسطين ولثوابتها الوطنية التي شكلت اجماعاً وطنياً فلسطينياً على كافة المستويات الرسمية والشعبية.

خطة المخدرات

الى جانب السياسة، وضعت “القوة المشتركة الفلسطينية” في مخيم عين الحلوة خطة لمكافحة آفة المخدرات، حيث عقد لقاء عقد بين قيادة القوة بمقرها واصحاب الصيدليات في المخيم وتعميرها جرى خلاله التشاور لوضع خطة عمل مشتركة للتصدي لظاهرة المخدرات الدوائية التي يسيء البعض استعمالها في ترويج المخدرات وتسويق الادوية منتهية الصلاحيه.

وأكد قائد “القوة” العقيد بسام السعد، ان اللقاء الذي عقد مع الصيادلة هو لحفظ الأمن الإجتماعي والصحي بالمخيم، مضيفا “ان اللقاء كان له عدة اهداف اهمها المحافظة على مستوى الجسم الصيدلاني بشكل مهني داخل المخيم ومساهمة الجسم الصيدلاني في التصدي لتفشي ظاهرة المخدرات وسوء استعمال بعض الأدوية والعقاقير الطبية في مجال ترويج وتعاطي المخدرات ووضع حد نهائي لبعض ظاهرة تصريق الأدوية منتهية الصلاحية او المزورة.

المصدر: محمد دهشة – جريدة البلد

Advert test
رابط مختصر
2017-07-12T14:24:12+00:00
2017-07-12T14:26:20+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات