ماذا عن المتسولون في صيدا ؟

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : السبت 25 أغسطس 2018 - 10:26 مساءً
ماذا عن المتسولون في صيدا ؟
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

موقع عاصمة الشتات \ قلم 

اطفال تجمعهم حرقة الشمس او برد الشتاء بملامح التعب و الفقر و البؤس , يجمعهم نفس القصيدة في فن التسول , ما ان تتوقف اشارة السير حتى ينتشروا بين السيارات حاملين اغنية وجعهم و قهرهم و ظلم الدنيا عليهم طارقين زجاج سيارات المارة بالحاح يحاولون اعتصار قلبهم شفقة من اجل لقمة و بين من يشفق و من ينزعج , يعود الضوء الاخضر آذنا بفتح الطريق , ليهرولوا مجتمعين على الرصيف ضاحكين و هم يتفحصون غلتهم و متباهين بتنافسهم , بينما تراقبهم من بعيد عيون كعيون الصقر لرجل مقعد مقطع الأرجل نظراته تحول ضحكتهم الى لجوم و خوف يخرجون من جيبتهم الغلة و يعطوه اياها , فيصرخ بهم اسرعوا توقفت الاشارة , روتين يومي تراه على اشارات السير في مدينة صيدا و غيرها من المدن , اطفال بعمر الطفولة لا يملكون حياة و لا حتى ارواح هم مجرد معدات عمل لجشعين المال و لقادة عصابات التسول و استخدام الاطفال في سبيل جمع الثروات . ظاهرة تسول الاطفال تتعدى الحاجة الى مكافحتها ازعاج المارة بل الواجب بمكافحتها استغلال الاطفال و قتل مستقبلهم و حلمهم و املهم و انتظار تحول مستقبلهم الى مجرمين , و كل هذا من اجل ان يثرى بعض المجرمين ؟

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2018-08-25 2018-08-25
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات