مخيم الطوارىء اقتصاد ولا ارهاب و قوة امنية

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 7 يونيو 2016 - 5:25 صباحًا
مخيم الطوارىء اقتصاد ولا ارهاب و قوة امنية
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

 موقع عاصمة الشتات

 

غاب مخيم الطوارىء في مخيم عين الحلوة عن الاعلام المسموم بعد خبر انتشار القوة الامنية هناك , خطوة من شأنها عكس الارتياح لدى سكان المنطقة , و لو جلست اليوم قليلا على مدخل الطوارىء لرأيت حركة مشاة كثيفة و متسوقين و متبضعين و اولاد يلهون بدرجاتهم في شوارعه و ازقته .

 

حي الطوارىء سكان عاديين اهله من اطيب الناس قلبا و ملقى , هو محال تجارية , و محال خضار و فاكهة و ميكانيك سيارات و غيرها , مجتمع متكامل اقتصاديا لا يحتاج الا الى توقف الهجمات الاعلامية عليه .

 

القوة الامنية انتشرت على مداخله في خطوة لافتة احرقت كل كذب الاعلام المسيس الذي اثر على الخارج و الداخل ايضا , و عادت الطوارىء معنويا الى حضن مخيم عين الحلوة , و من صدق الاعلام وقتها بأنها بؤرة ارهاب ايقن اليوم انه تعرض للخداع , ففصائل فلسطينية من النسيج الفلسطيني هناك مثلها مثل اي فصيل و مثل اي مخيم .

 

العودة المعنوية جميلة و مرحب بها كما مرحب بأنتشار القوة الامنية هناك و مشكورة الخطوة من القوة الامنية التي تدل على وعيها و حرصها كما اهالي حي الطوارىء , و لكن بقي ان نتوحد جميعا لبدأ مصالحات حقيقية و انهاء المشاكل الشخصية و التنظيمية هناك و دخول الانروا بخدماتها الى داخل ازقة الطوارىء .

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2016-06-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات