مدارس صيداوية.. الطلّاب الفلسطينيون ممنوعون من التسجيل

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : السبت 14 سبتمبر 2019 - 1:24 مساءً
مدارس صيداوية.. الطلّاب الفلسطينيون ممنوعون من التسجيل
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
المصدر : محمد دهشة – نداء الوطن

فوجئ المئات من الطلاب الفلسطينيين في منطقة صيدا، بامتناع بعض مدراء المدارس الرسمية عن تسجيلهم للعام الدراسي الجديد، رغم قرار وزير التربية والتعليم العالي اكرم شهيب بمساواتهم في المعاملة باللبناني، غير ان القرار لم يشفع لهم، حيث برر المدراء ان قرار التعميم جعل من التسجيل اولوية: اللبناني أولاً ثم من أم لبنانية ثانياً، ثم فلسطيني ثالثاً، وحين وصل الدور لتسجيلهم ابلغوا مباشرة ان الصفوف ممتلئة ولا يمكن إستقبالهم حتى القدامى منهم من غير أم لبنانية.

ووصف عضو المكتب السياسي لـ “جبهة التحرير الفلسطينية” صلاح اليوسف لـ “نداءالوطن”، عدم تسجيل الطلاب، بأنه “صفعة” جديدة في العلاقات “اللبنانية – الفلسطينية”، تضاف الى قرار وزارة العمل بشأن المؤسسات والعمال الفلسطينيين في لبنان بفرض الحصول على “اجازة عمل” في اطار تنظيم اليد العاملة غير اللبنانية، من دون مراعاة خصوصية اللجوء.

وتساءل اليوسف عن دور اللجنة الوزارية اللبنانية التي شكلت برئاسة رئيس الحكومة سعد الحريري لدراسة اوضاع الفلسطينيين في لبنان من جوانبه كافة، حيث لم تعقد حتى اليوم اي اجتماع ولم تحدد زماناً لذلك، ما يعني ان اللجنة تحولت الى وسيلة للمماطلة والتسويف كما الحال في تشكيل اللجان، ما يزيد العبء على كاهل الفلسطيني وأن المطلوب منه المزيد من اليأس والاحباط والاستسلام لاي حل.

وشدد على أهمية الاسراع ببدء حوار لبناني فلسطيني رسمي يأخذ على عاتقه تنظيم العلاقة على قاعدة “الحقوق والواجبات”، خاصة في هذه المرحلة التي تستعد فيها الادارة الاميركية لاعلان بنود “صفقة القرن” وما تحمله من أهداف مشبوهة لتصفية القضية الفلسطينية وشطب حق العودة، بحيث يكون ذلك الحوار مقدمة للمواجهة والتصدي لها، وتوفير ابسط مقومات الحياة الكريمة ريثما تتم العودة، لا الهجرة بمختلف اشكالها.

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2019-09-14
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات