مسؤولون في جيش الاحتلال: أصبنا بنوبات فشل متتالية

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الأحد 16 ديسمبر 2018 - 12:17 مساءً
مسؤولون في جيش الاحتلال: أصبنا بنوبات فشل متتالية
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

قالت صحيفة “هآرتس” العبرية إن مسؤولين سابقين في جيش الاحتلال وجهوا انتقادات للمستويات الأمنية الإسرائيلية بسبب الفشل الإستخباراتي الذريع بمنع العمليات الفدائية الأخيرة في رام الله، حيث تفيد التقديرات أن المسؤول عن عمليات إطلاق النار في رام الله خلال الأسبوع الماضي هي خلية واحدة، وهذه العمليات لم تنفذ بواسطة منفذين فرديين بل خلايا وربما تنتمي أيضاً لحركة حماس.

وذكرت “هآرتس” أن المستويات الأمنية يجب أن تفحص مجدداً العمليات الإستخبارتية في منطقة رام الله التي اشتعلت خلال الفترة الماضية، وبحسب الصحيفة فإن أحد المشتبهين بإطلاق النار قرب مستوطنة “عوفرة” هو الشهيد صالح البرغوثي (20) عاماً، من قرية كوبر برام الله ووالده هو الأسير المحرر عمر البرغوثي الذي أمضى (٢٨) عاماً في سجون الاحتلال، وأيضاً عاصم شقيق الشهيد أمضى (11) عاماً في سجون الاحتلال.

وتساءل المحلل كيف غاب الشهيد صالح عن عيون إستخبارات الاحتلال رغم ماضي عائلته العريق في المقاومة، وكيف لم تتمكن المستويات الأمنية بمنع العملية في مرحلة التخطيط لها.

وأضافت الصحيفة أن تقديرات المستويات الأمنية بأن الخلية المسؤولة عن عمليات الأسبوع الماضي نفذت أيضاً عمليات أخرى في منطقة رام الله خلال الأشهر الماضية، وهذا يدل على خلية منظمة وكبيرة تابعة لحركة حماس في رام الله.

وأفادت “هآرتس” أن فشلاً آخراً سجلته المستويات الإستخبارتية مؤخراً في مطاردة الشهيد أشرف نعالوة، حيث مكث الشهيد لدى رئيس الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح بنابلس، وطالب المحلل الشاباك بفحص كيفية إختباء الشهيد أشرف لدى أحد عناصر حماس في نابلس ودون شعور أجهزة الإستخبارات بذلك.

.

.

المصدر – قدس الإخبارية

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2018-12-16 2018-12-16
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات