مسؤول الجبهة الديمقراطية في مخيم عين الحلوة فؤاد عثمان يُعلق على مقال الشيخ ابو شريف عقل بعنوان لماذا نحمل السلاح

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الأحد 11 فبراير 2018 - 12:43 مساءً
مسؤول الجبهة الديمقراطية في مخيم عين الحلوة فؤاد عثمان يُعلق على مقال الشيخ ابو شريف عقل بعنوان لماذا نحمل السلاح
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

بقلم: مسؤول الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في مخيم عين الحلوة فؤاد عثمان

سلام شيخ ابو شريف

حول رأيك لماذا نحمل السلاح

بالمبدئ رأيك الذي احترمة واجلة سليم، لكن كنت اتمنى ان نضع اصبعنا على الجرح بما يجري من عبث وفلتان

اولاً المشكلة ليست في السلاح الموجود في المخيمات وعبثيت السلاح ووجهة السلاح صح ام غلط

المشكلة تكمن بمن يحمل السلاح وكيف يوجه السلاح عندما يكون مسيس حامله يكون عبثي وفاقد وظيفته وعندما يكون حامل السلاح اكان وطني ام اسلامي مثقف ويخضع للانظمة والقوانين يعرف متى يستخدم السلاح بهدف الدفاع عن القضية والشعب ومتى محرم عليه استخدام السلاح لمصالح خاصة وردات فعل او تشبيح عبر التعبئة والتثقيف يكون حامل السلاح يستخدمه بالوجة الصحيحة

وعندما يستخدم السلاح بالجهة الغير صحيحة يؤخذ بحقه اجرئات جدية ومحاسبة كل من يخل باستخدامه نكون نجحنا في استخدام السلاح في الدفاع عن الدين والأرض و الشعب لكن بكل اسف كل جهة اكانت وطنية ام اسلامية تدافع عن العناصر المنضوية اطارها او حتى المحسوبة عليها اما لانها استخدمتها غلط ولم تعد تستطيع محاسبتها وخرجت عن طوعها و اما تنفذ اجندتها وان تفاوتت المسألة بين جهة واخرى في مسالة الظبط والسيطرة على عناصرها وتخضع للمحاسبة عندما تسيء

وهنا لا يكون في عنصر فاشل او سيء بقدر ما يكمن النجاح و الفشل بالقيادة

يا شيخنا العزيز لو اننا جادين وموحدين وصادقين من اجل الحفاظ على اهلنا وشعبنا وجادين بتحمل المسؤلية لحمايته وتامين الأمن و الأستقرار لهم ولمصالحهم و محاسبة كل من يعبث بامنهم و يقتل الأبرياء و يشرد اهلنا كما شخصت برأيك لا يستطيع احد ان يخل بامن المخيم واستقرارة و يرعب شعبنا و يعبث بالمخيمات اذا خضع للمحاسبة

يا شيخنا المشكلة تكمن فينا و بشكل مباشر بكل صراحة بالقيادة السياسية الوطنية والاسلامية لانها اذا ارادت حماية المخيمات ومصالحها بكل مسؤلية لا يستطيع احد ان يخل بامن المخيم

و اذا كان هناك ادوات تستخدم خارج نسيج المخيمات بكل وضوح بجب ان لا يكون لها مكان في المخيمات

الفرصة لا زالت امامنا اذا اردنا معالجة وتصويب بوصلة السلاح نحو الهدف السليم هنا تكمن القضية وليس بالسلاح السلاح عنوان لقضية و شعب

مع تحياتي الك

فؤاد عثمان

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2018-02-11
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات