هل ستقوم إيران بتسليح المخيمات الفلسطينية؟

عاصمة الشتاتwait... مشاهدةآخر تحديث : الأحد 11 فبراير 2018 - 11:15 صباحًا
هل ستقوم إيران بتسليح المخيمات الفلسطينية؟
مشاريع شقق جهاد أبو سيدو

يبدو ان الجيش الايراني بعد اخبار انتشار الجيش الاميركي في سوريا اعلن حالة الطوارىء الشاملة على كامل اراضي ايران، كما انه منع الطائرات الاميركية من المرور في اجواء ايران اثناء طيرانها نحو افغانستان، واصبح على الطائرات الاميركية ان تذهب الى مدى واسع كي تصل الى افغانستان بعد اغلاق ايران اجوائها.

كذلك ذكرت انباء ان ايران التي حدودها مع افغانستان تصل الى 1350 كلم فتحت حدودها امام المقاتلين المعارضين للوجود الاميركي في افغانستان وتركت لهم الحرية بالالتحاق بوحداتهم او مراكزهم في افغانستان بعدما كانت اوقفت عبور اي مسلح من ايران الى افغانستان، لكن بعد انتشار الجيش الاميركي في سوريا ذكرت الانباء ان ايران فتحت حدودها مع افغانستان كي يذهب المقاتلون الاسلاميون المعارضون للجيش الاميركي الى افغانستان لقتال الجيش الاميركي هناك.

اما على صعيد الصراع في المنطقة وانتشار الجيش الاميركي واحتلاله 28 في المئة من ارض سوريا، فان الجيش الايراني سيقوم بتزويد كامل مخيمات الفلسطينيين التي يصل عدد سكانها الى 3 ملايين ونصف مليون لاجىء فلسطيني بالاسلحة الرشاشة والصواريخ المضادة للدبابات والمدرعات، اضافة الى رشاشات متوسطة وصواريخ كاتيوشيا من كل الانواع.

لكن الاردن تحفظ على تسليح الفلسطينيين في مخيماتهم، لكن يبدو ان تهريب السلاح الايراني من العراق نحو الاردن يجري بوتيرة عالية وان السلاح الايراني يصل الى مخيمات الفلسطينيين في الاردن. كذلك فان الجيش السوري اعلن موافقته على تسليح ايران مخيمات الفلسطينيين في سوريا للقتال الى جانب الجيش السوري ضد الجيش الاميركي.

اما في لبنان فليس هنالك علامات واضحة، لكن تقول اشاعات ان الاسلحة بدأت تتسرّب الى مخيمات الفلسطينيين في كامل الاراضي اللبنانية، ولم يتسنى لـ “الديار” معرفة حقيقة هذا الخبر، لكن من المؤكد ان اسلحة اصبحت تدخل المخيمات عبر التهريب، وربما اذا تطور الوضع في سوريا اكثر واكثر، وتم تهديد اسقاط نظام الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد وحزب الله في سوريا وفي لبنان فان حزب الله قد يسلّم كامل الاسلحة الايرانية التي سترسلها ايران الى اللاجئين الفسلطينيين واكثريتهم مقاتلين لديهم شجاعة وخبرة كبرى في القتال، وذلك للاشتراك في الحرب ضد الجيش الاميركي والجيش الاسرائيلي.

واذا قلنا ان عدد اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وسوريا والاردن والعراق هو 3 ملايين ونصف مليون لاجىء فلسطيني يسكنون في مخيمات فان البدء بتسليحهم من قبل ايران بالصواريخ والاسلحة الرشاشة وصواريخ الكاتيوشيا وصواريخ المضادة للدبابات سيشكل تغييرا جذريا في المنطقة بعد ان انتقلت الثورة الفلسطينية من 21 منظمة قتالية الى مجرد مخيمات ممنوع دخول السلاح اليها. لكن مع احتلال الجيش الاميركي الى ربع الاراضي السورية وخطته لاسقاط نظام الرئيس بشار الاسد، فان حزب الله والقوى التي تقاتل ميركا واسرائيل لن تمنع الفلسطينيين من التسلح ولن تمنع الاسلحة الايرانية من الوصول بكميات كبيرة الى المخيمات مع ذخيرة واموال لتنظيم جبهات القتال واهمها قوات العاصفة التابعة الى فتح وهي اكبر تنظيم عسكري في لبنان وسوريا والاردن والعراق.

ثم هنالك الجبهة الشعبية كذلك الجبهة الشعبية الديموقراطية كذلك حركة حماس المنتشرة في المخيمات، كذلك قوات جيش التحرير الفلسطيني سابقا وكلهم مقاتلون ويعود الوضع الى التغيير كليا من وضع منع السلاح عن المخيمات الفلسطينية كليا وتحويل المقاتلين الفلسطينيين بعد حرب اسرائيل عليهم سنة 1982 وادى ذلك الى تحويلهم الى لاجئين من دون سلاح الى تحويلهم الان الى مقاتلين ضمن منظمات عسكرية منظمة كما كانوا سنة 1967 و1980 عندما كانوا يقاتلون الجيش الاسرائيلي على جبهات لبنان واحيانا من سوريا واكثر الاحيان في الاردن.

ويبدو ان الاردن التي قطعت عنهم السعودية المساعدات المالية لانه لم يلتزم بقرار الرئيس الاميركي ترامب اعتبار القدس عاصمة اسرائيل واعلن ذلك رئيس الوزراء الاردني يبدو ان الاردن سيترك الحرية الى الفلسطينيين كي يقوموا بالتسلح لكن مع نقل كامل مخيمات الفلسطينيين من العاصمة عمان الى منطقة جرش وعجلون واربد حيث يتم تسليمهم الاسلحة الايرانية من الحدود العراقية ولا تستطيع اسرائيل منع الاسلحة الايرانية لانها ليست اسلحة صواريخ بعيدة المدى وضخمة بل بنادق مع ذخيرة بالملايين وعشرات الاف لا بل مئات الاف البنادق الحربية اضافة الى صواريخ كورنت اس التي تضرب التحصينات وتدمرها، كذلك هي تدمر الدبابات والمدرعات ناقلات الجنود. وهذه الصواريخ تحمل على الكتف ولا يمكن للطيران الاسرائيلي ان يمنع نقل هذه الصواريخ عبر الحدود الاردنية – العراقية الممتدة 790 كلم وكلها معابر طرقات والحركة اليومية عليها بآلاف السيارات من نقل الصواريخ في صناديق السيارات الى المخيمات الفلسطينية في الاردن.

لذلك اتخذت ايران اول خطوتين، وهي منع تحليق الطيران الاميركي في اجواء ايران للوصول الى افغانستان، وبات على الطيران الاميركي ان يدور دورة كاملة كي يصل الى افغانستان، ثم ان الخطوة الثانية القرار السريع والشجاع بتسليح اللاجئين الفلسطينيين وارسال مئات الاف قطع السلاح الرشاشة مع ملايين الذخيرة للاسلحة الفردية، كذلك مدافع متوسطة من عيار 600 ملم كذلك صواريخ كورنت اس ضد الدبابات والمدرعات والتحصينات كذلك صواريخ كاتيوشيا المتوسطة والتي يبلغ طولها 160 سنتم، ويمكن نقلها بسهولة من العراق الى الاردن وسوريا ولبنان.

وكل ساعة تمر سيطرأ امر جديد، فحزب الله يراقب الجيش الاميركي في سوريا مراقبة دقيقة، ويرسل عناصره ليكونوا على مقربة من مراكز الجيش الاميركي في شكل سري، كذلك الجيش السوري متمركز في مواقعه وينتظر تحرك الجيش الاميركي، كذلك كل ساعة تمر ينتظر العالم خطوة اميركية جديدة خاصة في منطقة حلب وما اذا كانت القوات الاميركية ستصطدم بالجيش التركي ام تترك الجيش التركي يدخل ويحتل مدينة منبج الكردية الاستراتيجية، حيث يوجد جيش اميركي وطلب الجيش التركي سحب الجيش الاميركي لعدم ضربه اثناء احتلال مدينة منبج. لكن الاميركيين ردوا بأننا سندافع عن انفسنا ونستطيع ذلك وعلى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان عندما يهدد الجيش الاميركي ان يعرف معنى هذا التهديد.

لكن صدر رد من قيادة الجيش التركي بأن اميركا فضّلت الارهاب الكردي على الحليف الاول لها تركيا، وان اميركا خسرت الحليف الكبير وهي تركيا، وان تركيا ستطلب من اميركا سحب كل قواعدها الجوية وطائراتها من تركيا، كما ستطلب نزع الدرع الصاروخي الذي قامت ببنائه اميركا في تركيا باذن من الجيش التركي وتنسيق مع الحلف الاطلسي، كذلك اعلن الجيش التركي ان مهما كلف القتال من سقوط قتلى وجرحى في صفوف الجيش التركي فهو لن يتراجع وسيدخل بلدة منبج حيث الجيش الاميركي ولتحصل معركة ولتكن النتائج كما تكون.

وقالت قيادة الجيش التركي ان رئيسنا التركي رجب طيب اردوغان يعرف مصلحة امن تركيا القومية العليا ويعرف واقع المنطقة في سوريا والاكراد والعراق وتركيا اكثر من الرئيس الاميركي ترامب، وان الرئيس الاميركي ترامب يتخذ قراراته في واشنطن ولا يعرف شيئا عن المنطقة، بينما الرئيس التركي ونحن كقيادة جيش تركي نعرف المنطقة كلها ونعرف كيف سنعالج جيش حماية الشعب الكردي الذي سندمره، واذا وقف الاميركيون معه واصطدموا بنا فسنصطدم بهم مهما كانت النتائج.

هذا وحصل اتصال هاتفي بين الرئيس التركي رجب طيب اردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وبما ان تركيا اشترت منظومة دفاع صاروخية من طراز اس – 400 المتفوقة في اسقاط الطائرات والصواريخ وان روسيا ستسلم تركيا 12 منظومة دفاع اس – 400 تحمي كامل تركيا سنة 2020 فان الرئيس اردوغان تمنى على الرئيس الروسي بوتين بما ان الجيش الروسي لا يحتاج الى المنظومات الدفاعية اس – 400 المنتشرة في روسيا ان يسلم تركيا الان وفورا منظومة الدفاع اس – 400 بدل انتظار سنة 2020 وقد وافق الرئيس الروسي بوتين على طلب تركيا والرئيس رجب طيب اردوغان وابلغه بأنه خلال 48 ساعة ستبدأ السفن الحربية الروسية بنقل منظومات دفاع صواريخ اس – 400 مع كامل طواقم الضباط والتقنيين والفنيين لتدريب الجيش التركي وان يكونوا جاهزين فورا لاطلاق الصواريخ قبل ان يتسلمها الجيش التركي ويديرها، وان الضباط من جيش روسيا سيستعملوا منظومة دفاع اس – 400 فورا في تركيا كما انهم ضباط في جيش تركيا الى حين تعلم ضباط في سلاح صواريخ تركيا كيفية استعمال منظومة الدفاع اس – 400، وهكذا تكون تركيا ستمنع اي طائرة اميركية او اي نوع من الطائرات او الصواريخ من الوصول الى اراضيها لان منظومة الدفاع اس – 400 تصيب بنسبة 97 في المئة الهدف الجوي والصاروخ الموجه ضد تركيا، لكن تركيا تريد منع الطائرات الاميركية من التحليق فوق اراضيها. وقد تستعمل صواريخ اس – 400 وعندها لا يستطيع سلاح الجو الاميركي فعل اي شيء بل سيتم اسقاط طائراته.

في هذا الوقت، طلبت قيادة الجيش التركي من كافة عناصر الضباط وضباط الصف والجنود الذين هم في الاحتياط الالتحاق بأقرب نقطة عسكرية للجيش التركي، ويبلغ عددهم 4 ملايين عنصر في الاحتياط، لكنها اكتفت بطلب 700 الف ضابط وجندي للالتحاق بالجيش التركي فورا وتسلم مراكزهم. فيما اعطى الرئيس التركي اردوغان الاوامر كي تنتقل الوحدات العسكرية القتالية التركية باتجاه سوريا وتحتل اراضي سورية في مناطق الاكراد على طول 600 كلم على الحدود فيما تقوم قوات الاحتياط التي تم استدعاؤها بحماية الامن داخل تركيا في حين ترسل تركيا المليون جندي من جيشها الى خطوط دفاعية على طول الحدود التركية – السورية، مع منظومات دفاع اس – 400 حيث اعلنت صحيفة حريات التركية ان منظومات الدفاع اس – 400 ستقوم تركيا بادخالها الى الاراضي السورية مع الجيش التركي حتى اذا قامت الطائرات الاميركية بقصف الجيش التركي في سوريا تقوم منظومة الدفاع اس – 400 باسقاطها.

وتم الموافقة من الرئيس بوتين على هذا الامر بنقل منظومة الـ اس –400 مع الجيش التركي الى داخل سوريا.

 المصدر/ جريدة الديار اللبنانية

مشاريع شقق جهاد أبو سيدو
رابط مختصر
2018-02-11 2018-02-11
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أدخل الرمز التالي *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع عاصمة الشتات - وهي تعبر عن رأي كاتبها حصرياً.

عاصمة الشتات